السبت، 19 يناير 2013

الوزراء العرب يبحثون وقف بث قناة "المنار" اللبنانية


شباب المهجر -- التزمت "المجموعة اللبنانيّة للإعلام" (تلفزيون "المنار" وإذاعة "النور") الصمت التام، تجاه طلب مملكة البحرين وقف بثّ "المنار" و"النور"، المرفوع لـ"مجلس وزراء الإعلام العرب" المنعقد في القاهرة. واتهمت البحرين المجموعة "بالقيام بدور تحريضي ضدّ المملكة أثناء "الأحداث" التي شهدتها البحرين منذ العام 2011، وتبني وجهة نظر المعارضة رغم أن القناة إستضافت معارضين وقياديين من السلطة ونقلت أخبار السلطة والمعارضة وذلك في اجتماع المجلس في دورته الرابعة والأربعين الذي عقد أول أمس في القاهرة، حيث قرر المجتمعون إحالة طلب البحرين على "اتحاد إذاعات الدول العربية" و"المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية" (عرب سات) و"الشركة المصرية الصناعية" (نايل سات).../...

ووفقاً لما ذكرته صحيفة "السفير" اللبنانية فإنّ إجراء "مجلس وزراء لإعلام العرب" يعني وأد الطلب البحريني.

وقال مصدر مقرّب من "المنار" إنّ المحطّة التزمت الصمت عن الطلب البحريني، على غير عادتها في محطّات مماثلة سابقاً (المنع في فرنسا مثالاً)، لتترك المجال لتحرّك سياسي، قادته الوزارات اللبنانيّة المعنيّة (الخارجيّة والإعلام)، ورئاسة الحكومة، لعدم تصعيد الموقف.

ويشير المصدر إلى أنّ "المنار" و"النور" تلتزمان بالعقود والاتفاقيات كاملة، ما يعني أنّ ترحيل الملف بعيداً عن جدول أعمال المجلس، يعني وضعه على الرفّ.

حيث شكّلت "المنار" منبراً صريحاً للمعارضة البحرينيّة، دون أن تتجاهل تصريحات القادة البحرينيين ويبدو أنّها كانت مصدر إزعاج حقيقياً للسلطة البحرينيّة التي نجحت بالحصول على صمت الفضائيات العربيّة الأخرى، إزاء الاعتقالات وعمليّات التعذيب والقتل في المنامة وإن كان المقرّبون من "المنار" متفائلين بالحلّ السياسي المبرم في الكواليس، لا شيء يؤكّد أنّ السلطة البحرينيّة ستتنازل عن موقفها، فعلياً.. فهل تلقى "المنار" مصير "قناة الدنيا السورية" و"الإخبارية السورية" و"الفضائية السورية"؟.

مقررات "مجلس وزراء الإعلام العرب" تستحقّ التوقّف عندها، خصوصاً أنّها دعت "الدول العربية والجهات المتضررة مما تقوم به بعض المحطات الفضائية من حملات إعلاميّة مسيئة ضدها، لللجوء إلى القضاء، وضرورة تفعيل العقود المبرمة بين مشغلي الأقمار الاصطناعية والقنوات الفضائية بحيث تتضمن بنوداً تلزم القنوات الفضائية ميثاق الشرف الإعلامي العربي، وإن الخروج عن هذا يتيح لهذه المؤسسات وقف البث".

وهذا ما يحتمل تأويلات عديدة، خصوصاً أنّها دعوة صريحة لجعل الفضائيات العربيّة تتفادى توجيه أيّ نقد صريح للأنظمة العربيّة، بحجّة أنّها "حملات إعلاميّة مسيئة", في حين كل الفضائيات العربية الرسمية خرقت الاتفاقات العربية تجاه الأزمة السورية.

وتضمّنت قرارات المجلس الطلب من وزارات الإعلام العربية وضع قوانين تنظيمية على مستوى كل دولة من الدول الأعضاء "تجرّم عملية القرصنة الفضائية والمتمثلة في التشويش على الأقمار الاصطناعية العربية، مع ضرورة وضع العقوبات اللازمة وتنفيذها ضدّ المخالفين"، بحسب "الوكالة الوطنيّة للإعلام".

وقرر مجلس وزراء الإعلام العرب "دعم جهود اتحاد إذاعات الدول العربية والمؤسسة العربية للاتصالات الفضائية (عرب سات) لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بإيجاد الحلول المناسبة لمعالجة التشويش، ومن أهمها عقد ندوة دولية في تونس لدراسة مشاكل الداخل والتشويش الساتلي وإيجاد الحلول الممكنة بمشاركة مؤسسة الأقمار الاصطناعية الدولية والاتحاد الدولي للاتصالات والهيئات الدولية، وكذلك جميع الهيئات التلفزيونية العربية".

و يذكر أن الجامعة العربية التي تبحث وقف بث قناة "المنار"، تعاني من صمت مطبق تجاه التهويد في القدس والإستيطان في الضفة الغربية والقدس فضلاً عن التواطؤ مع الصهيوني ضد السلطة الفلسطينية.

ليست هناك تعليقات: