الخميس، 17 يناير 2013

مقتل أكثر من مئة شخص باقتحام القوات السورية ...

منطقة قرب حمص


شباب المهجر -- قتل اكثر من مئة شخص في عملية اقتحام لمنطقة قرب مدينة حمص بدأتها القوات السورية الثلاثاء واستمرت قرابة 24 ساعة، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان صباح الخميس. وتحدث المرصد في بيان الخميس عن "معلومات تفيد بارتكاب النظام السوري مجزرة جديدة يوم الثلاثاء ذهب ضحيتها نحو 106 سوريين بينهم نساء وأطفال"، مشيرا الى انهم سقطوا "اثر اقتحام القوات النظامية لبساتين الحصوية الواقعة بين الكلية الحربية وحاجز ديك الجن والمنطقة الصناعية" الى الشمال من مدينة حمص وسط سوريا.../...

واوضح أن من بين الضحايا عائلة مؤلفة من 14 شخصا بينهم ثلاثة اطفال، اضافة الى عائلة من 32 فردا "تم توثيق اسماء ثمانية منهم".

واشار إلى أن "بعض الشهداء احرقوا داخل منازلهم، وبعضهم قتل بالسلاح الابيض".

وكانت القوات السورية بدأت منذ الثلاثاء عملية اقتحام لهذه المنطقة المؤلفة من بساتين ومزارع، والواقعة على مسافة خمسة كيلومترات الى الشمال من مركز مدينة حمص.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان العملية "استمرت من صباح الثلاثاء حتى صباح الاربعاء"، وان المعلومات تفيد عن "دفن غالبية الشهداء امس".

من جهتها، قالت صحيفة (الوطن) السورية القريبة من نظام الرئيس بشار الاسد في عددها الصادر الخميس، ان "وحدات الجيش (النظامي) حققت تقدما ملحوظا في الريف الحمصي، حيث طهرت قريتي الحويصة والدوير وبساتينهما الممتدة من مطعم ديك الجن وحتى تحويلة حمص حماة من المسلحين".

واوضح عبد الرحمن ان المنطقة تضم نحو ألف نازح من المدينة التي تفرض القوات النظامية حصارا على عدد من احيائها منذ اشهر، ناقلا عن ناشطين في المنطقة قولهم انها "خالية من المقاتلين المعارضين".

وانتقد المرصد "الصمت الدولي على ما يجري في حمص من حصار وتدمير لاحيائها منذ اشهر وارتكاب المجازر فيها بشكل مستمر ونزوح معظم سكانها والقصف المستمر لريفها".

ودعا المفوضية العليا لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة إلى إرسال "فريق تحقيق دولي في شكل عاجل إلى مدينة حمص للتحقيق بما يجري فيها من مجازر وتهجير لاهلها".

وتشير أرقام الامم المتحدة الى مقتل اكثر من 60 الف شخص في النزاع السوري المستمر منذ 22 شهرا.

-------
ا ف ب 

ليست هناك تعليقات: