الخميس، 31 يناير 2013

القوات الافريقية تنتشر في مالي خلال اسبوعين مع جسر جوي

جنود أفارقة يتجهون إلى مالي


شباب المهجر -- اعلن رئيس البعثة الدولية لدعم مالي الجنرال النيجيري شيهو عبد القادر الاربعاء في تمبوكتو (مالي) انه مع جسر جوي يمكن الانتهاء من نشر القوات الافريقية في البلاد في اسبوعين. وقال الضابط النيجيري الذي يزور تمبوكتو لوكالة فرانس برس إن "مشكلة تجهيز (الجنود الافارقة) بحثتها المنظمات المانحة (...) لقد وعدت بالتمويل والتجهيز ونأمل ان يفعلوا ذلك بسرعة. ولكن هذا الامر لن يعيقنا من ان ننتشر".../...

واوضح أن "عددا من الدول بحثت (...) اقامة جسر جوي استراتيجي. وفي حال تمكنا من الحصول على الجسر سريعا فانا متأكد (...) انه خلال اسبوعين كل القوات (الافريقية) ستأخذ مواقعها" في مالي.

وردا على سؤال حول الدول التي ستشارك في هذا الجسر الجوي، اجاب "كل الناس. الاتحاد الاوروبي بمجمله واميركا تساعد ايضا وفرنسا تساعد وعدد كبير من الدول الاخرى التي رأت الحاجة لنا لتخليص شمال مالي من التمردين ستقدم مساهمتها".

واكد ان "الارهاب ليس حكرا على افريقيا. انها ظاهرة تقلق العالم باسره. لهذا السبب انضم العالم باسره الى افريقيا للتخلص من هذا التهديد".

ومن جهة أخرى، اعلن دبلوماسيون ومسؤولون في الامم المتحدة الاربعاء ان المنظمة الدولية قد تسرع تشكيل قوة حفظ السلام في مالي في الوقت الذي تدحر فيه القوات الفرنسية والمالية القوات الاسلامية المسلحة.

وقال هؤلاء إن مجلس الأمن سيبحث هذه المسألة خلال الايام المقبلة مع فكرة ضم القوات الافريقية المنتشرة حاليا في مالي اليها.

واضاف دبلوماسي غربي "هناك المزيد من المحادثات حول نشر عملية لحفظ السلام بقيادة الامم المتحدة. هي احد الخيارات التي سيبحثها مجلس الامن خلال الايام المقبلة".

ومع ذلك، اوضح دبلوماسيون أن المحادثات قد تأخذ اشهرا قبل التوصل الى اتفاق والتصويت على قرار في مجلس الامن وان هذه القوة لا يمكن ان تشكل الا بعد الانتهاء من الهجوم على المتطرفين.

-------
ا ف ب

ليست هناك تعليقات: