الاثنين، 28 يناير، 2013

بريطانيا تحذر من خطر على الاجانب في الصومال


شباب المهجر --  حذرت الحكومة البريطانية الأحد من تعرض الأجانب في جيب أرض الصومال الإنفصالي "لخطر محدد" وحثت مواطنيها على مغادرة الصومال على الفور. ولم تذكر وزارة الخارجية البريطانية تفاصيل بشأن الخطر المعني لكنها ابرزت في بيان "الخطف تحقيقا لمكاسب مالية أو سياسية بدوافع جنائية أو إرهابية" كخطر قائم باستمرار.../...

وأضافت في البيان "نحن نعلم الان بوجود خطر محدد على الغربيين في ارض الصومال ونحث أي مواطن بريطاني ما زال هناك برغم نصيحتنا على المغادرة فورا".

وقال متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الايرلندية في دبلن إن ايرلندا أصدرات تحذيرا مماثلا لمواطنيها.

ويأتي هذا في أعقاب تحذير دول اوروبية يوم الخميس الماضي من وجود خطر "محدد ووشيك" على الأجانب في بنغازي بشرق ليبيا.

وحذرت بريطانيا في وقت سابق هذا الشهر من تزايد خطر المتشددين في منطقة شمال افريقيا التي وصفها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بانها "نقطة جذب للجهاديين".

وجاءت التحذيرات بعد مقتل ما لا يقل عن 38 رهينة في هجوم شنه اسلاميون متشددون على مجمع ان اميناس الجزائري للغاز الطبيعي قرب حدود ليبيا في وقت سابق هذا الشهر وبدء العمليات العسكرية الفرنسية ضد المتمردين الإسلاميين في مالي.

وتنصح بريطانيا بالفعل بعدم السفر الى الصومال وجيب أرض الصومال لتجنب "تهديد مرتفع من الارهاب" والخطف.

ويعاني الصومال من حرب أهلية منذ نحو عقدين عمقت الفقر والفوضى وقادت إلى زيادة القرصنة في الممرات الملاحية المزدحمة قبالة شواطئه.

وتقول وزارة الخارجية إن هناك تهديدات ضد الاجانب في الصومال منذ ان قتلت قوات امريكية اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في عام 2011. وهاجم متشددون إسلاميون في السابق عمالا اجانب وما زالوا يمثلون خطرا.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية ان هناك بضعة بريطانيين يعملون في الصومال معظمهم عمال في منظمات خيرية ودبلوماسيون. الا ان هناك عددا اكبر من البريطانيين من اصول صومالية يزورون اقارب لهم في المنطقة.

وفي بريطانيا واحدة من أكبر الجاليات الصومالية في أوروبا حيث يعيش فيها ما يقدر بنحو 100 الف صومالي.

وقالت وزارة الخارجية انها لن تنشر المزيد من التفاصيل حول التهديد او تعلق على مصدر معلوماتها وذلك لدواع أمنية.

وأضافت أن التهديد يتركز في أرض الصومال وهي مستعمرة بريطانية سابقة لم تحظ بالاعتراف الدولي كدولة منذ أن اعلنت الاستقلال عن الصومال في عام 1991.

ويتمتع جيب ارض الصومال باستقرار نسبي مقابلة ببقية الصومال واجرى سلسلة من الانتخابات التي مرت بسلام.

-------
رويترز

ليست هناك تعليقات: