الجمعة، 18 يناير، 2013

عالم دين باكستاني يعلن إنهاء المظاهرات المناهضة للحكومة ...

بعد وعد بإجراء إصلاحات


شباب المهجر -- انتهت في وقت متاخر الخميس المظاهرات المناهضة للحكومة التي أصابت العاصمة الباكستانية إسلام آباد بحالة من الشلل التام لمدة أربعة أيام بعد أن وقع عالم الدين الذي قاد هذه المظاهرات اتفاقا مع الحكومة. وقال عالم الدين الباكستاني طاهر القادرى بينما كان يقرأ من إعلان مسيرة إسلام أباد الطويلة التي قام بالتفاوض بشأنها مع وفد حكومي من 10 أعضاء: "أريد أن أهنئ الجميع ... اليوم هو يوم انتصار للأمة الباكستانية".../...

وكان القادري قد منح الحكومة مهلة أخيرة للتفاوض أو "فقدان الفرصة الأخيرة للسلام".

وكان وفد بقيادة رئيس الوزراء الأسبق وزعيم حزب الإئتلاف شودري شجاعت حسين قد قام بالتفاوض مع القادري لمدة أكثر من أربع ساعات.

وكان القادري قد تظاهر مع الآلاف من الأشخاص أمام مبنى البرلمان للمطالبة بإجراء إصلاحات انتخابية وتعيين حكومة تسيير أعمال وحل البرلمان.

وبموجب الإعلان سيتم حل الجمعية الوطنية "في أي وقت قبل 15 آذار/ مارس المقبل على أن تجرى الانتخابات خلال 90 يوما".

ويذكر أن الحكومة التي يقودها حزب الشعب الباكستاني تنتهي فترة ولايتها في 16 آذار/مارس المقبل ووفقا للدستور ينبغي إجراء الإنتخابات خلال فترة 60 يوما.

وتضمن الاتفاق أيضاً عملية تدقيق للمرشحين واقتراح اثنين من المرشحين المحايدين لتولي منصب رئيس وزراء حكومة تيسير الاعمال.

وقال أحد أعضاء الوفد وهو وزير القانون فاروق حميد نائق إن الإتفاق كان: "انتصاراً لسياسة الحكومة في المصالحة. وإنني مؤمن بأن الديمقراطية تلقت دعماً جديداً اليوم".

------
د ب ا 

ليست هناك تعليقات: