الأربعاء، 16 يناير، 2013

المناورات البحرية الروسية قرب سورية لإستعراض العضلات ...

ورسالة دعم لسورية


شباب المهجر -- أكد ايغور كوروتشينكو رئيس تحرير مجلة "الدفاع القومي" أن الهدف الرئيس من المناورات البحرية الروسية المزمع إجراؤها قبالة السواحل السورية هو عرض روسيا لعضلاتها وتأمين الدعم السياسي لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد. وأضاف كوروتشينكو أن الهدف الرسمي من هذه المناورات، التي قد يتخللها إنزال قوات مشاة على السواحل السورية، هو تأمين أقصى درجات التنسيق بين صنوف القوات والأسلحة المشاركة، لكن الهدف الأهم برأيي هو " تأمين دعم سياسي للرئيس السوري في حربه ضد المسلحين عليه".../...

وقال كوروتشينكو في حديث لـوكالة نوفوستي خلافا للرواية الرسمية حول الهدف الرئيس من هذه المناورات " أنا أعتقد أن روسيا تحاول من بهذه المناروات التأكيد على مصالحها في هذه المنطقة وترسيخ وجودها العسكري ورفع علمها عاليا".

لكن كوروتشينكو استبعد أن تشارك القوات الروسية في أية مواجهات محتملة في حال هاجمت قوات أجنبية سورية وقال:" الدعم الروسي لسورية سيبقى دعما سياسيا أولا وأخيرا".

وكانت وزارة الدفاع الروسية أكدت في الحادي عشر من الشهر الجاري أن وحدات بحرية روسية تابعة لأسطول البحر الأسود ستقوم بإجراء تدريبات على مقربة من سواحل سورية في إطار مشروع تدريبي كبير في البحر المتوسط بمشاركة وحدات من الأساطيل الروسية الأخرى.

وكشفت وزارة الدفاع الروسية في وقت لاحق عن ترتيبات بدأتها القوات البحرية الروسية لتنفيذ مناورات "منقطعة النظير" في البحرين المتوسط والأسود في نهاية كانون الثاني/يناير من عام 2013 وفقا لخطة تدريب القوات المسلحة الروسية بمشاركة وحدات من أربعة أساطيل روسية هي أسطول الشمال وأسطول بحر البلطيق وأسطول البحر الأسود وأسطول المحيط الهادئ، بهدف التدريب على تشكيل مجموعة من القوات خارج حدود روسيا ووضع خطة أعمالها وتنفيذها، وتعزيز قدرات ومهارات أفراد القوات البحرية.

وقالت وزارة الدفاع في بيان أصدرته حينها إن مجموعة تكتيكية من وحدات أسطول البحر الأسود على رأسها طراد "موسكو"، ستقوم بإجراء تمارين المناورة في شرق البحر المتوسط. وتزودت السفن المشاركة في التدريب بالوقود من ناقلة الوقود "إيفان بوبنوف" التي كانت قد أكملت ما تحمله من الوقود والماء العذب والغذاء في ميناء لارنكا القبرصي في العاشر من يناير/كانون الثاني.

وتواصل وحدات بحرية روسية سيرها إلى مسرح المناورات. وعلى سبيل المثال تدخل مجموعة من وحدات أسطول بحر البلطيق تضم سفينة الخفر "ياروسلاف مودري" وناقلة الوقود "لينا"، إلى ميناء فاليتا المالطي للتزود بالماء العذب والغذاء واستراحة البحارة قبل المناورات المرتقبة.
أما مجموعة من وحدات أسطول الشمال تضم بارجة "سيفيرومورسك" والقاطرة البحرية "ألطاي" وناقلة الوقود "دوبنا" فتسير إلى جزيرة كريت قادمة من شواطئ إسبانيا.

وقيل في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2012 إن وحدات أسطول البحر الأسود المتواجدة في شرق البحر المتوسط يمكن أن تدخل ميناء طرطوس السوري الذي يحتضن قاعدة إمداد وصيانة تابعة للقوات البحرية الروسية

ليست هناك تعليقات: