السبت، 12 يناير 2013

الإمارات تضع دحلان بواجهة اجتماعاتها مع مدير مخابرات مصر ..

ونائب المرشد قريبا 

في أبوظبي


شباب المهجر -- نقلت جريدة (الآن) الكويتية من مصادر خاصة أن دولة الإمارات العربية المتحدة دعت في مطلع يناير الجاري مدير المخابرات العامة المصرية اللواء محمد رأفت شحاتة لمقابلة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، لبحث قضية المعتقلين المصريين الذين يزعم الأمن الإماراتي أنهم يشكلون خلية 'إخوانية' لزعزعة أمن الإمارات.../...

وأضافت المصادر للصحيفة، ولكن عند وصول شحاته لم يقابل ولي عهد أبوظبي، ولكن المسئولين الإمارتيين طلبوا منه مقابلة محمد دحلان 'الفلسطيني' لبحث المسألة معه، ليبينوا له مكانة دحلان في جهاز الأمن الإماراتي كمستشار لهم، ولم يستطع مدير مخابرات مصر شحاته الإجتماع بولي عهد أبوظبي.

وبيّنت المصادر بأن اجهزة الأمن الإماراتية قامت بإلقاء القبض على مصري آخر يقيم بالإمارات في نفس يوم وصول شحاته بقصد إرسال رسالة لمدير مخابرات مصر بعد الثورة التي خلعت محمد حسني مبارك من الرئاسة وأتت بالدكتور محمد مرسي رئيساً.

وكشفت المصادر أن هناك زيارة مرتقبة مهمة خلال الأيام المقبلة تتمثل بسفر خيرت الشاطر نائب مرشد الإخوان المسلمين في مصر ليقابل مسئولين إماراتيين وبحث قضية الخلية الإخوانية المزعوم ضبطها من المصريين بالإمارات.

تجدر الإشارة إلى محمد دحلان وهو فلسطيني كان يشغل منصباً في حركة فتح ويرأس سابقاً منصب جهاز الأمن الداخلي في فلسطين ثم انتقل لاحقا لأبوظبي.

يذكر ان الإمارات أعلنت في الأول من يناير الجاري عن القبض عن ما اسمته بخلية تابعة للإخوان المسلمين من المصريين المقيمين تضم أكثر من عشرة أشخاص، وقالت صحيفة الخليج حينها ان التحقيقات في القضية كشفت عن معلومات خطيرة عن المؤامرات التي كانت تحاك ضد الأمن الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتشمل قائمة التحقيقات مئات العناصر المرتبطة بالشبكة الإخوانية.

ليست هناك تعليقات: