الجمعة، 11 يناير، 2013

اغتيال ثلاثة ناشطات سياسيات كرديات في باريس


شباب المهجر -- تعرضت كل من الناشطات السياسيات: "ساكنة جانسيس" من المؤسسين الاوائل لحزب العمال الكردستاني و "فيدان دوغان" ممثلة المؤتمر الوطني الكردستاني في باريس والشابة "ليلى سويلمز" لعملية اغتيال أودت بحياتهم من قبل مهاجم مسلح في باريس. وبحسب المعلومات الأولية أن مجموعة مسلحة لا تعرف هوية اعضائها دخلت الى مبنى مكتب الاستعلامات الكردي في كاريدونوردن في باريس وقامت بعملية الاغتيال.../...

وبعد هجوم تلك المجموعة فقدت كل من الناشطات السياسيات "ساكنة جانسيس" وممثلة المؤتمر الوطني الكردستاني في باريس "فيدان دوغان" و"ليلى سويلمز" لحياتهن.

وقد علم بأن الهجوم تم بعدما استخدم فاعليه الاسلحة الكاتمة للصوت، ولكن الى الان لم تصرح اية جهة بأي شيء، في حين تثير مصادر تركية إلى احتمال تورد المخابرات التركية في عملية الاغتيال.

وأفادات المصادر بأن الرصاص اطلق على راس السياسيتين "ساكنة جانسيس" و"دوغان" اما "سويلمز" فقد أطلق الرصاص على بطنها، وعلى إثرها أجرى البوليس الفرنسي التحقيقات في مكان الحادثة.

والى الآن لم تعرف ساعة وقوع الهجوم، ولكن حسبما ذكرت مراسلة صحيفة اوزكر بولتيكا بانه عند انقطاع اخبار فيدان دوغان لعدة ساعات توجهت رفيقاتها الى بوابة مبنى المكتب حيث لاحظوا في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل اثار دماء فقاموا بكسر الباب والدخول الى المكتب.

وقال محمد اولر رئيس اتحاد الجمعيات الكردية في فرنسا:" قام رفيقين بكسر الباب بعدما رأوا اثار دماء هناك، ليقولوا بأنه هناك ثلاث جثث لنساء مقتولات".

واشار اولر قائلاً: " بان مكان تواجد المكتب يضج بالعامة من اهالي المدينة، قد تكون هذه المجزرة قد تمت ما بين الساعة 18.00 -19.00 مساءً، وذلك في التاسع من شهر كانون الثاني. وما يظهر بان هذا الهجوم قد تم بكل احتراف من قبل فاعليه".

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: