الخميس، 10 يناير، 2013

دول عربية خليجية طلبت من اسرائيل ...

القيام بخطوات عسكرية استباقية

 ضد سوريا


شباب المهجر -- أفادت صحيفة "المنار" المقدسية أن هناك تنسيق أمني وعسكري متزايد بين اسرائيل ودول عربية خليجية، حيث تتشارك اسرائيل مع هذه الدول في الكثير من مخاوفها وقلقها اتجاه العديد من المسائل الموجودة حاليا على أجندة البحث الاقليمي، ولم تعد ايران والبرنامج النووي الايراني الوحيد الذي يقلق تل أبيب والدول العربية المذكورة، فهناك قضايا وازمات اخرى تقلق هذا التحالف المتنامي الذي يسعى ويطالب بضرورة معالجتها بشتى الوسائل.../...

واستنادا الى تقارير أمنية فان اسرائيل تلقت في الاسابيع الاخيرة ما أسمته التقارير بـ "برقيات أمنية" على شكل "نصائح" من دول عربية خليجية تتضمن دعوة اسرائيل الى القيام بخطوات عسكرية وقائية واستباقية ، ومهاجمة مواقع عسكرية سورية وأماكن تخزين الاسلحة غير التقليدية وبشكل خاص الاسلحة الكيماوية الذي تدعي تل أبيب وغيرها أن دمشق تمتلكها.

وحسب هذه التقارير فان البرقيات الأمنية الواردة من عواصم خليجية الى اسرائيل حملت رسائل واضحة متضمنة "احداثيات" دقيقة لمواقع عسكرية حساسة على الاراضي السورية.

وتقول دوائر مطلعة أن هذه النصائح والبرقيات وحالة التنسيق والتعاون المتصاعدة بين دول خليجية واسرائيل أعادت الى الأذهان التطور المستمر والعلاقة الامنية بين هذه الدول واسرائيل خلال حرب لبنان الثانية عام 2006، عندما طلبت الدول المذكورة رسميا من القيادة السياسية في اسرائيل الاستمرار في القتال ضد حزب الله وصولا الى القضاء عليه نهائيا.

وتفيد التقارير بأن بعض الرسائل التي تسلمتها اسرائيل من دول خليجية خلال الاسابيع الاخيرة جاءت على شكل لقاءات رفيعة المستوى بمبادرة من دولة خليجية استضافت عاصمتها لقاء سريا مع مسؤول استخباري اسرائيلي كبير. ونقلت التقارير عن مسؤول أمني اسرائيلي بأن المستوى العسكري يدرك خطورة الاوضاع الميدانية في سوريا، الا أن خطوات عسكرية ميدانية واضحة تقوم بها اسرائيل على شكل عمليات قصف جوي محدودة، لا يمكن أن تجري دون تنسيق عال مع الولايات المتحدة، وبدون موافقة جهات اقليمية متورطة في الأزمة السورية.

ليست هناك تعليقات: