الجمعة، 11 يناير، 2013

فضائح: قياديون من العدالة والتنمية في قفص الاتهام

هل بمثل هؤلاء يستقيم الاصلاح..؟


شباب المهجر (خبر وتعليق) من حميد السليماني -- أعاد استدعاء أبو بكر بلكورة، العمدة السابق لمدينة مكناس إلى الواجهة ملفات قضائية يتابع فيها إسلاميون محسوبون على حزب العدالة والتنمية، وتطرح متابعات هؤلاء القياديين الإسلاميين عن ملفات، منها ما هو حديث ومنها ما يعود إلى سنوات خلت، تساؤلات حول المغزى والرسائل الموجهة من خلال هذه المتابعات، فقد أشارت جريدة "المساء" في عدد البوم الجمعة، إلى أم ملف بلكورة أُحيل على قاضي التحقيق بعد شهور من الانتظار بعد الاستماع إلى زوجته على خلفية الاختلالات التي رصدها تقرير المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية.../...

الجريدة أشارت أيضا وعبر مصادرها إلى إمكانية إحالة بلكورة عى المحكمة بعد انتهاء التحقيق، كما قالت أنه من الممكن أن يكون بلكورة آخر المستمعين إليه.

وأضافت نفس اليومية إلى أنه سيتم الاستماع إلى إفادات متهمين، ومن بينهم بلكورة، بشأن اختلالات وردت في التقرير الذي أعدته المفتشية التابعة لوزارة الداخلية، وقالت إن عبد الله بوانو علق على المتابعات القضائية التي تجري في حق المتابعين بأنه لا يمكن أن ينتقد عمل القضاء، مضيفا في الوقت ذاته أنه من قام بتحريك المتابعات بشكل متزامن يسعى إلى التشويش على التجربة الحكومية.

وبالإضافة إلى ملف بلكورة، أشارت "المساء" إلى جامع المعتصم في ملف اختلالات مقاطعة تابريكت سلا، ثم سمير عبد المولى في ملف التهريب الدولي للمخدرات، وبنعيسى بوعسرية في نفس المجال.

وعليه، يحق التسائل إن كان أمثال هؤلاء هم من سيقومون بالاصلاح الذي وعد به المهرج بنكيران، أم أن الأمر لا يعدو أن يكون كمثل عاهرة تحاضر في الشرف لتضلل الشعب المغربي المقهور؟..

والدليل أنه بعد مرور سنة من عمر هذه الحكومة المحكومة لم نسمع بقرارات جريئة لنزع "الكريمات" ورخص المقالع من أصحابها الذين استفادوا منها دون وجه حق للقطع مع اقتصاد الريع.. ولم نسمع بمحاكمة كبار اللصوص والفاسدين في البلاد.. ولم نرى بعد مشروع اصلاح القضاء.. وقس على ذلك بقية القطاعات والمجالات...

إننا أمام حكومة كومبارس دورها الحقيقي شراء الوقت ليتمكن النظام من تجاوز عواصف الربيع العربي بسلام، ثم تعود حليمة لعاداتها القديمة.. لكن هيهات.. فالثورة قادمة لأنه لم يتبقى للشعب من حل يصلح من حال هذا النظام الفاسد المتعفن غير الاجثتات من الجذور وتطهير البلاد من فساده واراحة العباد من استبداده.

----------------------
المساء + شباب المهجر


ليست هناك تعليقات: