الثلاثاء، 15 يناير 2013

منظمة إغاثة: اللاجئون السوريون فروا من العنف الجنسي


شباب المهجر -- قالت لجنة الإنقاذ الدولية التي تتخذ من نيويورك مقرا إن الحرب في سورية تسبب 'كارثة إنسانية صادمة' وتسببت في فرار مئات الآلاف من اللائجين إلى الدول المجاورة وان الكثير من النساء تحدثن عن الخوف من الاغتصاب. وذكرت اللجنة أن لاجئات سوريات أجريت معهن مقابلات في لبنان والأردن جعلن من العنف الجنسي السبب الأساسي لفرارهن من بلادهن وقلن إن الاغتصاب الجماعي كثيرا ما كان يتم أمام أفراد الأسرة.../...

وقالت لجنة الإنقاذ الدولية في تقرير من 23 صفحة بعنوان 'سورية: أزمة إقليمية' انه 'بعد العمل في مناطق الحرب والكوارث لعشرات السنين تدرك لجنة الإنقاذ الدولية أن النساء والفتيات يعانين من عنف بدني وجنسي في كل صراع. وسورية ليست استثناء'.

وأضافت 'تحدث الكثير من النساء والفتيات عن تعرضهن للاعتداء في الأماكن العامة أو داخل منازلهن بالاخص على يد مسلحين' دون تحديد هوية الفاعلين.

وأضافت اللجنة أن البعض تحدث معها أيضا عن هجمات تعرضت فيها النساء والفتيات للخطف والاغتصاب والتعذيب ثم القتل.

وتابعت 'بالنسبة لمن تكتب لهن النجاة وتمكن من الفرار هناك افتقار للخدمات الطبية والاستشارات النفسية لمساعدتهن على الشفاء في المجتمعات التي استقرين بها بل هناك تحديات مستمرة. يواجه الكثير من النساء والفتيات ظروفا غير آمنة في مخيمات اللاجئين وكذلك ارتفاع معدل العنف الأسري'.

وقالت لجنة الإنقاذ الدولية 'بعد مرور نحو عامين على الأزمة السورية تواجه المنطقة كارثة إنسانية صادمة وتتطلب من المجتمع الدولي أن يكثف من التخطيط والتمويل لما ستصبح ولا شك أزمة إقليمية طويلة الأجل'.

وتابعت 'لابد من القيام باستعدادات لخروج جماعي للاجئين في حالة حدوث تصاعد مفاجيء في الأزمة'.

وقالت لجنة الإنقاذ الدولية إن الوضع الإنساني الطارىء من الممكن ان يستمر سنوات وحثت الحكومات المانحة على المساهمة في مبلغ 1.5 مليار دولار دعت الأمم المتحدة المجتمع الدولي إلى جمعه ومساعدة الدول المضيفة للاجئين على مواجهة الضغط الذي تتعرض له بنيتها الأساسية والحد من التوترات المتزايدة.

-------
رويترز

ليست هناك تعليقات: