الجمعة، 25 يناير 2013

صورة محمد مرسي يخرج هارباً عاري القدمين من المسجد ...

تثير جدلاً على الانترنيت


شباب المهجر -- انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي صورة للرئيس المصري محمد مرسي بدون حذاء بعد خروجه من أحد مساجد القاهرة هارباً، وذلك وفقاً لتأكيد عدد من المواقع الإخبارية التي نشرت الصورة مثل "المدار" و"الوطن نيوز" ومئات الصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي, فيما نشرت صفحات المعارضة القومية المصرية مقارنة بين خروج الرئيس السوري بشار الأسد من المسجد بين الناس ليقود سيارته بنفسه و صورة محمد مرسي هارباً دون أن يرتدي حذائه, في تعليق من هو الرئيس الذي يخاف من شعبه.../...

هذ ويبدو مرسي في الصورة وهو يقف أمام سيارته فيما يفتح له أحد مرافقيه البابو هو عاري القدمين, حيث ان الرئيس المصري غادر المسجد سريعاً تجنباً للاحتكاك بمعترضين كانوا يهتفون بعد الانتهاء من الصلاة.

ويشير الموقع ذاته الى ان "الصفحة الرسمية" للمنافس الأقوى لمرسي في الانتخابات الرئاسية الفريق أحمد شفيق كانت أولى الصفحات التي تناولت الصورة بالتعليق. ويقتبس الموقع عن صفحة شفيق .. "كنتم ترسلون المأجورين لملاحقة الشرفاء وسبهم أينما ذهبوا. اليوم تغادر بيت الله حافي القدمين خائفًا من شعبك.. لم يهرب أي حاكم في تاريخ مصر بهذا المنظر المهين المذل من شعبه.. هذا الإذلال لم يتذوقه سوى المحتل لأرض مصر".

وقد تباينت ردود الفعل حول الصورة التي تفاعل معها عدد كبير من نشطاء الإنترنت المصريين، اذ وجد فيها الكثير من هؤلاء تربة خصبة للتعبير عن روح الدعابة التي يشتهر بها المصريون. ومن هذه التعليقات "حكمت فعدلت فأمنت فخرجت من المسجد".

فيما قال أحد الناشطين لا تفتروا على الرئيس هو كان يرتدي جوارب فقط و نسي حذائه في البيت.

ليست هناك تعليقات: