الأربعاء، 16 يناير 2013

مالي كنز افريقيا ومنطقة تقاطع مصالح جيوسياسية دولية


شباب المهجر -- قال المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى افريقيا ميخائيل مارغيلوف ان مالي الغنية بالذهب والمعادن النفيسة والنفط والغاز تمثل منطقة تقاطع مصالح جيوسياسية واقتصادية لدول العالم الكبرى في افريقيا، واكد في مقابلة خاصة مع "روسيا اليوم" ان موسكو تدعم العملية العسكرية التي تشنها فرنسا ضد الارهابيين في مالي لانها تجري تحت علم الامم المتحدة.../...

وشدد مارغيلوف على أن الموقف الروسي فقد كان منذ البداية مع حق الشعب في مالي في الدفاع عن سيادته ووحدة اراضيه وتخليص البلاد من الجماعات الارهابية، على ان يتولى شعب مالي تقرير مصيره بنفسه، وأعلن أن موسكو ستشارك بنشاط في بحث المسالة المتعلقة بمستقبل مالي من خلال الجلسة المتوقعة لمجلس الامن الدولي في الايام القريبة القابلة، وأكد دعم بلاده العملية العسكرية تحت راية الامم المتحدة والاتحاد الافريقي

ورأى في مقابلة مع روسيا اليوم انه في مالي تتقاطع مصالح دول كثيرة، من بينها روسيا ايضا، لافتاً إلى أنها كانت شريكا اساسيا لموسكو في القارة الافريقية، ويعمل في مالي حاليا عدد كبير من الشركات الروسية، بما فيها شركات ضمن شركة "غازبروم" العملاقة، "وينبغي هنا التذكير بان مالي تعتبر ابرز بلد افريقي في استخراج الذهب، وهذا البلد غني باليورانيوم والنفط وبحجر المالاكيت النفيس، اضافة الى امكانيات مالي الزراعية لانها تقع في حوض نهر النيجر" وهكذا "فان لدى فرنسا والصين وروسيا ودول اخرى مصالح كبيرة في مالي، الامر الذي يفسر الى حد بعيد الاهتمام الدولي بمصيرها".

------------------------
روسيا اليوم + جهينة نيوز

ليست هناك تعليقات: