الأحد، 27 يناير 2013

حمد آل ثاني يريد تعيين خالد مشعل رئيس لمنظمة التحرير


شباب المهجر -- كشفت مصادر قطرية رفيعة المستوى، الأحد، عن رغبة قطرية كبيرة بتولي خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس رئاسة منظمة التحرير الفلسطينية في أي إتفاق قادم بين حركتي فتح وحماس يفضي إلى إعادة تفعيل المنظمة, و يذكر أن حركة حماس خارج إطار المنظمة كونها تأسست بعد تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية بسنوات.../...

وتأتي هذه الأنباء في ظل التدخل القطري الملحوظ فيما يتعلق بإتفاق المصالحة بين الحركتين والذي تم بموجبه توقيع إتفاق سمي بـ" إتفاق الدوحة" بين رئيس دولة فلسطين محمود عباس وخالد مشعل، والذي لم يرى النور نظراً لحجم الخلاف بين الحركتين.

وقالت المصادر في تصريحات خاصة نشرتها" وكالة قدس للأنباء" أن الأمير القطري حمد بن خليفة آل ثاني أبلغ أبو مازن عن رغبته بتولي مشعل رئاسة المنظمة في أعقاب حصول دولة فلسطين على صفة مراقب غير عضو في المنظمة الأممية.

ورجحت المصادر " أن يلتقي الرئيس محمود عباس بأمير دولة قطر خلال الأسابيع القادمة، وذلك لبحث العديد من القضايا الهامة على الساحة الفلسطينية بينها إتفاق المصالحة مع حركة حماس والترتيبات الجارية من أجل تطبيق ما نص عليه إتفاق الدوحة بتشكيل حكومة توافق وطني برئاسة أبو مازن.

ورأت المصادر" أن يكون السيناريو القادم على الصعيد الفلسطيني بتولي مشعل رئاسة منظمة التحرير الفلسطينية في ظل عدم ترشحه لرئاسة مكتب حماس السياسي، إضافة الى رفض أبو مازن الترشح مجدداً لرئاسة دولة فلسطين.

وفي ذات السياق، رفض مسؤولون في حركة فتح، التعليق على هذا النبأ مؤكدين " أنه لا وجود لمثل هذا الإتفاق، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

ليست هناك تعليقات: