الأربعاء، 30 يناير 2013

حماس نحو التفاوض مع الإحتلال الصهيوني ..

ونقل مكاتبها من دمشق الى الاردن


شباب المهجر -- في أعقاب التصريح الذي يعد الأول من نوعه والذي أدلى به الملك الأردني عبد الله الثاني في مؤتمر دافوس الإقتصادي الأسبوع الماضي بقوله" أن حركة حماس باتت أقرب من أي وقت مضى على الحوار مع إسرائيل" ما يؤكد على وجود مؤشرات لدى ملك الأردن بإنفتاح الحركة على المجتمع الغربي وخاصة فيما يتعلق بإنهاء الصراع مع كيان الإحتلال عبر المفاوضات والخيار السياسي, دعا الملك الاردني خالد مشعل الى زيارة الأردن, في ثاني لقاء رسمي بعد أن دخل مشعل الاردن سابقاً عندما إصطحبه ولي عهد دولة قطر معه للحديث عن نقل مكاتب حماس من دمشق.../...

هذا وكشفت مصادر أردنية رفيعة المستوى ومقربة من الديوان الملكي "بأن الملك عبد الله الثاني أعرب عن موافقته لإعادة فتح مكاتب الحركة في العاصمة عمان وإستضافة قيادات من الحركة للإقامة بالبلاد التي طردت منها سابقاً، في حين إشترط الملك بأن تلتزم الحركة بكافة الأعراف والقوانين المعمول بها في المملكة، إلى جانب مناقشة الواقع السياسي والحل مع إسرائيل، والذي أكد خلال اللقاء"، على أنه متفائل بقرب إتفاق وشيك بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وإقامة دولة فلسطينية ذات حدود متفق عليها وعاصمتها جزء من القدس الشرقية.

وقالت المصادر بحسب وكالة أنباء فلسطينية بأن مشعل خرج إلى وسائل الإعلام لرفض مبدأ الكونفدرالية والتي تم التطرق لها خلال اللقاء مع الملك الأردني، فيما أكد الملك على أن الأردن لن يكون وطننا بديلا للشعب الفلسطيني، مؤكداً مساعيه الرامية إلى إحلال السلام في المنطقة, دون أن ينفي خالد مشعل ما قاله الملك الأردني في دافوس.

ليست هناك تعليقات: