الاثنين، 28 يناير، 2013

إسرائيل تستخدم القوة المميتة ضد المحتجين العزل


شباب المهجر -- قالت منظمة بتسيلم الاسرائيلية لحقوق الانسان الاثنين ان إسرائيل تخرق قواعد الاشتباك الخاصة بها من خلال استخدام القوة المميتة لتفريق المحتجين الفلسطينيين العزل في الضفة الغربية المحتلة. وقالت بتسيلم ان القوات الاسرائيلية قتلت 56 شخصا منذ 2005 في اشتباكات مع رماة احجار من الفلسطينيين. واتهمت الجيش "بخرق مكثف وممنهج" للقواعد التي تحظر الرد القاتل على الهجمات غير المميتة.../...

واضافت ان "الاوامر القائمة للجيش الاسرائيلي تنص صراحة على عدم اطلاق الذخيرة الحية على رماة الاحجار".

وقتلت القوات الاسرائيلية خلال الاسبوعين المنصرمين فلسطينيين اثنين بالرصاص خلال اضطرابات قال مسؤولون اسرائيليون انها قد تنذر بانتفاضة فلسطينية ثالثة. وجمدت محادثات السلام منذ عام 2010 ويتزايد الغضب الفلسطيني ضد توسيع المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية التي احتلت في حرب عام 1967 الى جانب غزة ومترفعات الجولان.

وقال جيش الدفاع الاسرائيلي إن تقرير بتسيلم "يمثل سردا متحيزا للاحداث معتمدا بشكل اساسي على حوادث اما قديمة أو مازالت قيد التحقيق من قبل الشرطة العسكرية.

"جيش الدفاع الاسرائيلي يفعل كل ما في وسعه لضمان أن يتم استخدام اساليب تفريق اعمال الشغب وفقا لقواعد الاشتباك".

وقالت بتسيلم ان من بين الفلسطنيين الذين قتلوا منذ 2005 ستة قتلوا بطلقات معدنية مغطاة بالمطاط واثنين بعبوات غاز مسيل للدموع وكلاهما يفترض انه سلاح غير قاتل اطلق بشكل مباشر على المحتجين.

وقال التقرير"عمليا يقوم افراد قوات الامن باستخدام شبه روتيني لهذه الاسلحة بطرق غير قانونية وخطيرة ولا تفعل السلطات الاسرائيلية المختصة شيئا يذكر لمنع تكرار هذا السلوك".

وقالت بتسيلم ان المحتجين الثماني والاربعين الاخرين قتلوا بذخيرة حية.

-------
رويترز

ليست هناك تعليقات: