السبت، 12 يناير 2013

باريس تعلن مقتل جنديين فرنسيين ورهينة في الصومال ..

أثناء عملية لتحرير دنيس أليكس


شباب المهجر -- أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية السبت، مقتل الرهينة الفرنسي دنيس أليكس على يد خاطفيه خلال عملية نفّذتها قوة كومندوس فرنسية في محاولة لتحريره ليل الجمعة السبت جنوب الصومال، قتل خلالها أيضاً جنديّان فرنسيان. وقالت الوزارة في بيان إن دنيس أليكس، وهو عميل استخباراتي محتجز لدى إسلاميين في الصومال منذ 14 تموز/ يوليو 2009، قتل "على أيدي سجّانيه" خلال قوة كومندوس تابعة للإدارة العامة للأمن الخارجي الفرنسي نفذت هجوماً الليلة الماضية في محاولة لتحريره.../...

وأضاف البيان أن قوة الكومندوس "واجهت مقاومة قوية، وخلال الهجوم وقعت اشتباكات عنيفة"، مضيفة أن الاشتباكات أسفرت عن "مقتل جنديين فرنسيين و17 إرهابياً".

وكان دنيس أليكس الذي يعتقد أن هذا ليس اسمه الحقيقي، احتجز مع عميل استخباراتي آخر تم تحريره في آب/ أغسطس 2009.

وكانت تقارير واردة من الصومال، ذكرت السبت، أن أربع مروحيات عسكرية فرنسية شنّت هجوماً على أحد مواقع "حركة شباب المجاهدين" في منطقة بولو مارير جنوب البلاد بهدف تحرير رهينة فرنسي.

وذكرت إذاعة (شابيلي) الصومالية أن السكان استيقظوا على أصوات مروحيات تحوم حول المنطقة تلاها أصوات انفجارات، تبيّن أنها غارة استهدفت منزلاً تحتجز فيه حركة شباب المجاهدين فيه رهينة فرنسي اختطف في مقديشو عام 2009.

وذكر التقرير أن عناصر من قوة خاصة فرنسية كانوا على متن المروحيات وداهموا المنزل.

وأشارت الإذاعة في وقت سابق، إلى أن مسؤولين في حركة الشباب يقولون إن جندياً فرنسياً قتل في المداهمة، غير أنه لم يتم تأكيد ذلك من جهات مستقلة، كما أشاروا إلى أنه لم يتم تحرير الرهينة.

وأشارت الإذاعة إلى تقارير حول مقتل ثلاثة أشخاص في الهجوم.

-----------------
باريس-  يو بي اي

ليست هناك تعليقات: