الخميس، 10 يناير 2013

مقاتلو داريا فخخوا المدرسة الشرعية والسواتر الترابية ...

قبـــل فرارهـــم


شباب المهجر -- ذكر مصدر سوري مسؤول أن وحدة من الجيش نفذت عمليتين نوعيتين ضد تجمعات وأوكار لمقاتلين متطرفين في بلدتي حجيرة والذيابية دمرت خلالهما مدفعي هاون وسيارتين مزودتين برشاشات ثقيلة وقضت على عدد ممن أسمتهم بـ"الإرهابيين" من بينهم رحيل أحمد ووليد الراحي ووسيم الفران وعباس خولي وأحمد خليلي وسامر طيارة وجاسم السبروجي. وأضاف المصدر إنه تم إيقاع قتلى ومصابين في صفوف مجموعة مسلحة كانت تعتدي على أهالي بلدة مضايا، ومن بين القتلى خالد عبد الهادي عكاشة ورائد عبد الكريم الحلبوني.../...

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش العربي السوري قضت خلال ملاحقتها مقاتلين في داريا على عدد من "الإرهابيين" القناصين في محيط المدرسة الشرعية ومنهم أحمد درويش وسمير القاعد وزهير الشيخ ومحمود الدمراني.

وأوقعت وحدة من قوات الجيش السوري العديد من المقاتلين بين قتيل ومصاب اتخذوا من المدرسة الشرعية في داريا وكرا لتخزين الأسلحة وقاعدة لارتكاب أعمالهم الاجرامية والاعتداء على الأهالي وممتلكاتهم واستهداف المؤسسات الخدمية في المدينة.

وذكر مصدر مسؤول، أن وحدة من الجيش السوري قضت على عدد من المتطرفين الذين انتهكوا حرمة المدرسة ودنسوا أروقتها وعمدوا إلى تخريب أثاثها وتجهيزاتها مشيرا إلى العثور على كميات من صنوف أدواتهم الإجرامية.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من عناصر الهندسة فككت العديد من العبوات الناسفة زرعها التكفيريون في محيط المدرسة بقصد تفجيرها عن بعد و10 عبوات ناسفة زرعها "الإرهابيون" في الشوارع المتفرعة عن دوار الباسل في داريا تتراوح أوزانها بين 15 و30 كيلوغراما وعبوة تزن 150 كيلوغراما في محيط جامع خالد بن الوليد بالمدينة.

وأوضح المصدر كذلك، أن من أسماهم بـ"الإرهابيين" عمدوا إلى تفخيخ السواتر الترابية التي أقاموها في داريا بعشرات العبوات الناسفة قبل أن يقتل بعضهم ويفر آخرون أمام ضربات عناصر من الجيش السوري، تاركين سلاحهم وذخيرتهم ورائهم.

ووفق ذات المصدر فإن تطهير مدينة داريا ومحيطها قائم علىة قدم وساق وأصبح الجيش السوري شبه مسيطر على الميادين بعد مقتل العديد من المتمردين وفرار آخرين من مواقعهم التي كانو يتحصنون بها تحت شدة ضربات القوات المسلحة السورية.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: