الأحد، 27 يناير 2013

أوباما متهم بقتل الأطفال وارتكاب جرائم ضد الإنسانية..


شباب المهجر -- أطفال أبرياء أعمار بعضهم لا تتجاوز أشهرا قليلة يقتلون بغارات أمريكية تشنها طائرات آلية يتم التحكم بها عن بعد وكأنها لعبة فيديو على بعد مئات الأميال فتصبح عمليات القتل الشنيعة هذه أمرا روتينيا يسقط ضحيتها عشرات المدنيين والأبرياء بتصريح مباشر من الرئيس الأمريكي باراك أوباما.../...

ومع تزايد قوائم الضحايا الذين يسقطون نتيجة الغارات الأمريكية الجوية في مناطق مختلفة حول العالم، أكد موقع "غلوبال ريسيرش الكندي" أن الغارات الجوية التي تشنها الطائرات الأمريكية دون طيار هي جرائم حرب يأمر أوباما بارتكابها بشكل يومي ويذهب ضحيتها عشرات الأبرياء من مدنيين وأطفال لا تتجاوز أعمارهم سن الخامسة.

وقال الموقع إن البعض يغفل عن الجروح العميقة التي تتركها كل ضحية فوراء كل قتيل يقف وجه طفل أو عائلة بأكملها قتلوا في إطار أجندة عسكرية تزعم الولايات المتحدة أن أهدافها تقتصر على مكافحة الإرهاب.

وأضاف إن هذه الطائرات دقيقة للغاية ومن يعمل على تشغيلها لديه القدرة على مشاهدة الأهداف على شاشة الكومبيوتر قبل ضربها ما يثير تساؤلات خطيرة حول سبب سقوط عدد كبير من الأطفال ضحايا لهذه الهجمات.

وأوضح الموقع أن منفذي الهجمات باستخدام طائرات دون طيار يشيرون إلى منازل العائلات التي يتم استهدافها على أنها هيكل أو بناء ويتغاضون عن حقيقة أن عملياتهم تلك تقتل أطفالا أبرياء بعضهم لا يتجاوز عمره الأشهر وآخرون أعمارهم تتراوح بين العام والخمسة أعوام.

وأكد الموقع أن جرائم القتل هذه متعمدة وتصنف على أنها جرائم ضد الإنسانية بموجب القانون الدولي ومن يأمر بتلك العمليات ويسمح بشن غارات باستخدام طائرات دون طيار بمن فيهم أوباما هم مجرمو حرب ويجب أن توجه لهم الاتهامات وتجري محاكمتهم.

ورغم ارتفاع عدد القتلى جراء الغارات الأمريكية الجوية وتزايد الانتقادات الدولية لها إلا أن الإدارة الأمريكية لا تعترف ولا توثق أعداد الضحايا المدنيين الذين يلقون حتفهم في هذه الهجمات والتي تقدر بالآلاف.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: