الاثنين، 28 يناير، 2013

«مرسى» يهزم «مبارك» فى مؤشر «الشهداء ميتر»


شباب المهجر -- رغم مرور عامين على سقوط نظام مبارك، فى فبراير2011، إلا أن عدّاد شهداء الثورة لم يتوقف عن الإحصاء، لترتوى كل يوم بقعة جديدة من البلاد باللون الأحمر، حيث خلفت الذكرى الثانية لثورة 25 يناير المزيد من الشهداء. وبلغ عدد الشهداء يوم 25 يناير 2011 ثلاثة قتلى، قبل أن يرتفع فى اليوم التالى بسقوط أربعة آخرين، ليصبح إجمالى 25 و26 يناير 2011 «7 قتلى»، فى حين بلغ إجمالى عدد شهداء الثورة فى عهد النظام السابق، حسب تقرير تقصى الحقائق النهائى 846 شهيداً، بينما سجلت المراكز الحقوقية 1200 شهيد.../...

وبعد سقوط نظام مبارك وتولى المجلس العسكرى السلطة، استمر تساقط الشهداء، وشهدت أحداث ماسبيرو فى 10 أكتوبر 2011 سقوط 24 شهيداً، بينما سقط 43 شهيداً فى أحداث محمد محمود الأولى فى نوفمبر من نفس العام، وبعدها بأقل من شهر سقط 18 شهيداً فى أحداث مجلس الوزراء. فى وقت خلفت أحداث العباسية 11 شهيدا، فيما لم تشهد الذكرى الأولى للثورة سقوط ضحايا جدد.

وبعد وصول الرئيس مرسى إلى سدة الحكم، ازدادت أحداث العنف، وشهدت ذكرى محمد محمود سقوط «جيكا» أول شهيد فى عهد مرسى، وبلغ إجمالى عدد الشهداء 75 قتيلاً منهم 46 فى ذكرى الثورة الثانية بالقاهرة والمحافظات، يومى 25 و26 يناير، بالإضافة إلى 34 شهيداً جراء تعذيب المعتقلين فى السجون. وفق تقرير لـ "المصري اليوم".

ليست هناك تعليقات: