السبت، 26 يناير، 2013

عين الشواطر: وعود جد مهمة ان عرفت طريقها الى التنفيد‎


شباب المهجر (مراسلة) من ابراهيم الوهابي -- توجد قرية عين الشواطر في أقصى الجنوب الشرقي للمغرب. ويبلغ عدد سكانها حوالي 1.144 نسمة. فباستثناء الحركة الجمعوية التي تعتبر نقطة الضوء بالبلدة، تعيش هذه الأخيرة تعيش تهميشا على جميع المستويات. وهذا هو السبب الرئيسي الذي يدفع الساكنة خاصة الشباب منهم للهجرة لمناطق أخرى من المغرب.../...

في السنوات التي تجود فيها السماء بأمطار الخير يعرف جني الترفاس رواجا كبيرا وهذه العملية تتم بمحاذاة الحدود الجنوبية الشرقية للمغرب. هذه السنة شكلت الاستثناء حيث  ودون مراعاة الوضع الاجتماعي لهؤلاء المواطنين، تم ففي يوم 13/01/2013 تم حرمانهم   من هذا المصدر للقوت حيث اعترض سبيلهم بعض الجنود بطريقة اقل ما يقال عنها أنها مهينة.

وحسب بعض الشهود فقد سلب منهم كل ما جنوا من الترفاس وأشياء أخرى  قبل أن يجبروا على العودة إلى ديارهم حفاة. مما خلق توترا بالقرية حيث خرج المواطنون في حركة احتجاجية كادت أن تكرر سيناريو مدينة فجيج.

لهذا السبب قام عامل الإقليم بمعية مسؤولين آخرين بزيارة عين الشواطر يوم الثلاثاء 22 يناير 2013 حيث استمع الوفد خلالها إلى ما يعانيه السكان من تهميش. وأعطيت لهم وعود اعتبرها المواطنون جد مهمة ان عرفت طريقها إلى التنفيذ، وألا يكون مصيرها كتلك التي تقدم عادة تحت الضغط أو على هامش حركات اجتماعية هنا آو هناك. 

ليست هناك تعليقات: