الأربعاء، 30 يناير، 2013

هل من أوراق خفيه في جعبة الأخضر الإبراهيمي؟


شباب المهجر (تقرير اخباري) من حسن نصر -- يرجح بعض المراقبين الروس أن يعتذر المبعوث الأممي العربي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي في المستقبل القريب عن الاستمرار في مهمته، نظرا لعدم قدرته على إحراز أي اختراق في الوصول إلى حل يخرج الشعب السوري من النفق الذي أدخل فيه عنوة نتيجة الصراعات الدولية والإقليمية.. صراع حسب رؤية الكثيرين انحصر مؤخرا إما في الإبقاء على كيان الدولة السورية أو انهيارها وتفكيك مؤسساتها.../...

وعلى الرغم من أن الإبراهيمي، الذي احتفل قبل فترة وجيزة بعيد ميلاده التاسع والسبعين، حظي بدعم مطلق من جميع الأطراف المعنية، فإنه حتى يومنا هذا لم يستطع تغيير المعادلة الدولية بالتوصل إلى إي حل منظور سوى بحصر المشكلة بين أصحاب القرار في كل من موسكو وواشنطن، وهو ما كان واضحا خلال اللقاءين الآخيرين بين نائبي وزيري الخارجية الأمريكي والروسي في جنيف، بوساطة الإبراهيمي نفسه. وكان أهم ما تمخض عنه الاجتماعان هو أن تسوية الأزمة في سورية يجب أن تكون بالطرق السياسية واستنادا إلى اتفاق جنيف.

فما هي المعضلة التي تمنع من العودة إلى اتفاق جنيف، الذي وقعته جميع الدول المؤثرة في الأزمة السورية؟

اللافت أن هذا الاتفاق، الذي تم توقيعه في 30 يونيو/ حزيران من العام المنصرم، والمؤلف من 12 فصلا وستة بنود، قد رسم مستقبل التسوية، وشدد على ضرورة أن توقف جميع الأطراف السورية المتنازعة العنف وتعين مفاوضين للتوصل إلى اتفاق حول قوام وصلاحيات الحكومة في المرحلة الانتقالية.

بيد أن هذا الأمر لم يرق للبعض بعد ساعة واحدة من التوقيع عليه، كونه لا يشير بشكل مباشر إلى تنحي الرئيس السوري، حتى أن وزير الخارجية الروسي صرح مؤخراً بأنه في حيرة من أمره إزاء الأسباب، التي تحول دون تطبيق شروط هذا الاتفاق، مضيفا أن هذا الأمر بالنسبة له بات "لغزا"، وأكد من جديد إصرار بلاده على تطبيقه، قائلا إن ما يميز موقف موسكو عن اللاعبين الآخرين هو أنها تعمل بشكل متواز مع الحكومة ومع جميع المجموعات المعارضة على حد سواء.. في حين أن غالبية المشاركين الآخرين في جنيف يعملون فقط وبشكل أحادي مع المعارضة، ويشجعونها دائما على عدم الجلوس إلى طاولة الحوار مع النظام الحالي.

وفي إشارة إلى الانتقادات الموجهة إلى الموقف الروسي وتصوير هذا الموقف بأنه يتجسد في سعي موسكو للإبقاء على النظام السوري الحالي، قال الوزير لافروف "نحن لم نكن معجبين يوما ما بهذا النظام، ولم نسانده أبدا"، موضحا أن كل ما تقوم به روسيا موجه لتطبيق بنود اتفاق جنيف، ومن بينها التوصل إلى اتفاق على تشكيل هيئة إدارية انتقالية، ما يؤكد رغبة موسكو في استقرار الوضع في هذه الدولة.

ويشير البروفسور يوري روبينسكي، الخبير في الشؤون الروسية الفرنسية، إلى أن التصريحات الصادرة عن الإدارة الأمريكية الجديدة تبشر بقرب التوصل إلى توافق أمريكي روسي يستند إلى اتفاق جنيف، لكن هذا الأمر لن يحدث قبل انعقاد القمة الروسية الأمريكية المقبلة، التي ستضع النقاط على الحروف في هذا الشأن، مضيفا أن اللقاءات التي ستعقد لاحقا لن تكون إلا لقاءات تحضيرية للاتفاق على مستقبل العملية الانتقالية وبمشاركة جميع أطياف المعارضة السورية، التي لا يزال قسم منها ممثل بالائتلاف السوري المعارض، يرفض حتى اليوم الحوار قبل رحيل الرئيس السوري، وهي إحدى النقاط الأساسية التي يتم بحثها حاليا.

غير أن الخبير الروسي يرى تخبطا يعيشه الموقف الفرنسي في سعيه لفرض إملاءاته على هيئة التنسيق الوطنية السورية وإجبارها على الانضمام إلى الائتلاف السوري المعارض. ويرى روبينسكي أن هذا التخبط تجلى بضغوط مارستها فرنسا على سويسرا بعدم منح تأشيرات دخول لقرابة ستين شخصية معارضة من الداخل السوري، كانوا يرغبون بالمشاركة في مؤتمر الهيئة في جنيف تحت شعار"من أجل سورية ديمقراطية ودولة علمانية". ويعزو الخبير الروسي ذلك إلى سعي باريس الحثيث لإعاقة أي خطوات تقوم بها الهيئة من شأنها بدء الحوار مع النظام السوري، بعد تخلي الهيئة عن شرط رحيل الرئيس الأسد لبدء العملية الانتقالية، وهذا الأمر بات يقلق الدول الداعمة للائتلاف السوري المعارض.

وبالعودة إلى مهمة الأخضر الإبراهيمي، يرى البروفسور روبينسكي بأنه ليس لدى الدبلوماسي الجزائري أي رؤى جديدة سيطرحها في تقريره المرتقب أمام مجلس الأمن سوى سرد نتائج زياراته المكوكية إلى الدول المؤثرة على الملف السوري، بما في ذلك لقاؤه الأخير مع الرئيس الأسد، معتبرا إن زلة لسانه حول دور الرئيس السوري في المرحلة الانتقالية وتراجعه عن ذلك فيما بعد قد أضعف من دور وساطته، ذلك على الرغم من تلقيه إشارة واضحة من الرئيس الأسد بأن ما سيحسم الأمر في بلاده مستقبلا هو الوضع الميداني على الأرض، الذي يتحسن يوماً بعد آخر، حسب الرئيس الأسد، لصالح النظام الحالي.

هذا، واعتبر روبينسكي أن رحيل الرئيس السوري هو المعضلة الأساسية التي لم يستطع أصحاب القرار الرئيسيون التأثير فيها، حتى أن الجانب الأمريكي بات في حيرة حول ما يجب فعلة لجعل الرئيس السوري يتنحى عن منصبه، بحيث أن السفير الأمريكي في سورية روبرت فورد رفع يديه عاليا إلى السماء عندما سئل - متى سيرحل الرئيس الأسد؟ وقال: "الله أعلم! متى سيرحل هذا الرجل، وربما هو لن يرحل أبدا".

إذًا الجميع بات يدرك صعوبة التأثير على قرار الرئيس الأسد بالتنحي، وأن هذا الأمر يمكن فقط عبر عملية عسكرية واسعة، لكن الشهية إلى ذلك لم تعد موجودة عند أحد، وألغيت من أولويات دول كثيرة، لما لذلك من عواقب وخيمة بات يدركها الجميع، فضلا عن الأسرار الخفية لمنظومات الدفاع الجوي التي يمتلكها الجيش السوري، والتي سيكون لها القول الفصل في أي عمل عسكري مقبل، حسب رأي الخبراء العسكريين. ووسط كل هذه المتغيرات يبقى السؤال: هل لدى السيد الإبراهيمي من أوراق خفية لم يظهرها بعد؟ أم انه سيعتذر عن هذه المهمة، التي أنهكت المجتمع الدولي، وحينئذ سيكون لتداعيات عدم التوصل إلى حل سريع لإيقاف النزيف السوري عواقب كارثية على المنطقة برمتها!.

         ------------------
حسن نصر












Rt

ليست هناك تعليقات: