السبت، 12 يناير، 2013

واشنطن تدين القرار الفرنسي باطلاق سراح جورج ابراهيم عبد الله


شباب المهجر -- دانت الولايات المتحدة الجمعة قرار القضاء الفرنسي اطلاق سراح الناشط اللبناني السابق جورج ابراهيم عبد الله المحكوم بالسجن المؤبد لضلوعه خصوصا في اغتيال دبلوماسي أمريكي قبل 30 عاما. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند "نشعر بالخيبة ازاء قرار المحكمة الفرنسية اطلاق سراح عبد الله. لقد عارضنا باستمرار اخراجه من السجن".../...

وبدأ العد العكسي لاطلاق سراح عبد الله المسجون منذ 28 عاما في فرنسا والذي يعتبر صدور قرار بترحيله بحلول الاثنين شرطا مسبقا للحصول على اطلاق سراح مشروط اكدته الخميس محكمة الاستئناف في باريس.

ومن دون اصدار قرار من وزارة الداخلية الفرنسية بترحيله، فإن غرفة تنفيذ الاحكام في باريس التي تجتمع مجددا الاثنين لدراسة ملفه لن تستطيع السماح بخروجه من السجن.

وعبدالله البالغ حاليا 61 عاما هو الزعيم السابق "الفصائل المسلحة الثورية اللبنانية" وقد ادين باغتيال الدبلوماسي الامريكي تشارلز روبرت راي والاسرائيلي ياكوف برسيمنتوف عام 1982 في باريس. واعتقل عام 1984 ثم حكم بعد ثلاث سنوات بالسجن المؤبد.

واضافت نولاند ان جورج ابراهيم عبد الله "لم يعبر يوما عن ندم على جرائم القتل التي ارتكبها"، ولا عن "محاولته لاغتيال القنصل العام الامريكي في ستراسبورغ".

وتابعت "لدينا مخاوف مشروعة ازاء الخطر الذي يمكن ان يمثله عبد الله حرا بالنسبة للمجتمع الدولي".

وكان جاك فيرنيس محامي عبد الله انتقد مرارا "اليد الطولى" للولايات المتحدة وراء بقاء موكله في السجن.

-------
ا ف ب 

ليست هناك تعليقات: