الخميس، 10 يناير، 2013

إعدام خادمة سريلانكية في السعودية بعد اتهامها بقتل رضيعة


شباب المهجر-- نفذت السلطات السعودية حكم الإعدام الأربعاء 9 يناير/ كانون الثاني، في خادمة سريلانكية شابة عقابا على قتلها رضيعة كانت في رعايتها عام 2005، رغم مناشدة الحكومة السريلانكية بعدم تنفيذ العقاب. وقالت وزارة الداخلية السعودية في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، إن حكم القتل قصاصا نفذ صباح الأربعاء، في العاملة المنزلية ريزانا نافيك في بلدة الدودامي قرب الرياض. وقالت الوزارة إن الرضيعة توفيت خنقا بعد نزاع بين الخادمة ووالدة الرضيعة.../...

من جانبها قالت وزارة الخارجية السريلانكية في بيان أرسل عن طريق البريد الإلكتروني "وجه الرئيس ماهيندا راجابكسا مرتين نداء شخصيا مرة أولى بعد تأكيد حكم الإعدام مباشرة والثانية قبل أيام قليلة لوقف تنفيذ الحكم وإصدار عفو عن ريزانا نافيك."

وأضافت: "يأسف الرئيس راجابكسا والحكومة السريلانكية لإعدام ريزانا نافيك رغم جميع الجهود التي بذلت على أعلى مستوى في الحكومة واستنكار الناس محليا ودوليا لمعاقبة عاملة منزلية حديثة السن بالإعدام."

فيما أدانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" لحقوق الإنسان تنفيذ الإعدام، وقالت نيشا فاريا كبيرة باحثي حقوق المرأة في المنظمة إن "السعودية واحدة من ثلاث دول فحسب تعدم الأشخاص عقابا على جرائم ارتكبوها وهم أطفال."

وبينت المنظمة إن الجواز الذي استخدمته نافيك لدخول السعودية في مايو/ أيار 2005، ذكر أنها مولودة في 1982 لكن شهادة ميلادها تفيد بأنها ولدت بعد ذلك التاريخ بست سنوات وهو ما يجعل عمرها 17 عاما وقت حادث وفاة الرضيعة.

وأضافت المنظمة في بيان قبل تنفيذ حكم الإعدام إن نافيك لم تتمكن، على ما يبدو، من الاتصال بمحامين سواء خلال التحقيق معها قبل المحاكمة أو أثناء محاكمتها في عام 2007.

--------
 رويترز

ليست هناك تعليقات: