الأربعاء، 30 يناير، 2013

قطر تنفي توزيع اسلحة على مقاتلي 'القاعدة' بمالي

غضب ونهب لأملاك 'العرب' في تمبكتو


شباب المهجر -- 'اليوم كل من في تمبكتو من عرب وبدو (الطوارق المتمردون منذ سنوات ضد حكومة باماكو) هم جهاديون' هذا ما صاح به شاب يرتدي سروال جينز وقميص تي- شيرت'. ويبدو ان ساعة تصفية الحسابات قد دقت في تمبكتو حيث قام المئات من سكان هذه المدينة التاريخية بشمال مالي الثلاثاء بنهب المخازن التي يملكها على حد قولهم 'عرب' متهمون بأنهم 'ارهابيون' متحالفون مع الاسلاميين المسلحين الذين هربوا مؤخرا من المدينة.../...

وفي اخر النهار نهبت عشرات المحلات في سائر ارجاء تمبكتو التي استعادها الجنود الفرنسيون والماليون الاثنين بدون معارك، اذ ان الجهاديين الذين كانوا يحتلونها منذ عشرة اشهر فروا منها قبل وصولهم متجهين نحو الشمال. ولم يبق سوى جدران جرداء واختفى كل الباقي.

وقد اخرج الحشد الغاضب من المبنى رجلا ملتحيا يناهز الاربعين كان مقيما فيه ونهب كل شيء حتى اصغر كرسي وسط صيحات 'يجب قتله' 'انه اسلامي' 'انه ليس من هنا' او 'انه ارهابي'. من جانبه نفى رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني بشكل قاطع ان تكون بلاده قد قدمت اسلحة لانصار تنظيم القاعدة في شمالي مالي، ووصف هذه الاتهامات بـ'الباطلة'.

وقال الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني خلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره اليوناني في الدوحة مساء امس الثلاثاء ان 'الازمة في مالي بدأت انسانية (...) وقطر تساهم انسانيا في اي مصاب وفي اي دولة، وسبق ان قمنا السنة الماضية مع الصليب الاحمر الدولي ببعض المساعدات الانسانية فتم اتهامنا بأننا نوزع اسلحة، وهو طبعا اتهام باطل'.

واضاف في معرض رده على بعض الاتهامات الفرنسية بان قطر تمول الارهابيين في مالي 'نحن متعودون على هذه الاتهامات ومع الاسف فان جزءا منها يأتي من دول شقيقة، لكنني اؤكد ان قطر ليس لها اي تدخل من هذا النوع'.

ثم استطرد قائلا 'في موضوع الاتهامات يجب ان يكون لديه اثبات وحجة واضحة والا ستصبح مثل اتهامات اخرى (وجهت لقطر) في قضايا اخرى'.

واشارت تقارير صحافية فرنسية وشخصيات سياسية فرنسية ايضا في الاونة الاخيرة الى احتمال ان تكون قطر تقدم مساعدات للعناصر المرتبطة بتنظيم القاعدة في شمالي مالي.

-------
ا ف ب

ليست هناك تعليقات: