الجمعة، 11 يناير، 2013

الف مسيحي محاصرون في قرية بشمال حلب


شباب المهجر -- ذكرت وكالة فيديس التابعة للفاتيكان ان الف مسيحي محاصرون في قرية اليعقوبية السورية بشمال حلب ومحرومون من كل الحاجات الاساسية في ظل المواجهات بين القوات النظامية والمعارضين. وصرح الراهب الفرنسيسكاني فرنسيس قصيفي، وهو كاهن كنيسة القديس فرنسيس في شارع الحمراء في بيروت التي تساعد 500 لاجىء سوري، للوكالة ان المحاصرون كاثوليك وارثوذكس "وهم يعيشون ظروفا رهيبة ومعرضون للابادة" من قبل المتطرفين.../...

وقد نقل لاجئون سوريون هم من سكان القرية المذكورة معاناة هؤلاء الى الراهب، اضافة الى شهادات لراهبات فرنسيسكانيات يقمن في اليعقوبية.

واضاف قصيفي ان السكان يفتقرون الى المواد الغذائية والكهرباء والحاجات الاساسية ولا يستطيعون مغادرة القرية.

وقبل النزاع في سوريا، كانت هذه القرية تضم نحو ثلاثة الاف مسيحي من الارمن والارثوذكس والكاثوليك، فر معظمهم خشية المعارك.

واوضح قصيفي ان من بقوا في اليعقوبية "محاصرون. نحاول مساعدتهم بكل الوسائل الممكنة للسماح لهم بالحضور الى لبنان. وفي الايام الاخيرة ارسلنا اشخاصا الى هناك لكن الرحلة خطيرة وبعد اكثر من يوم تمكنوا من الوصول الى حلب".

واكد ان السكان "مهددون بالموت وسط صمت عام"، لافتا الى ان موجة الصقيع التي ضربت المنطقة في الايام الاخيرة "جعلت ظروف الحياة بالنسبة اليهم اكثر صعوبة".

وذكرت وكالة فيديس ان هناك اكثر من 25 الف لاجىء سوري مسيحي في لبنان.

ويشكل المسيحيون نحو خمسة في المئة من عدد السكان في سوريا، ينتمي معظمهم الى الطائفة الارثوذكسية.

-----------------
الفاتيكان ـ ا ف ب

ليست هناك تعليقات: