الأربعاء، 9 يناير، 2013

خلفان: المرشد “طاغية” يظن أنه سيستولى على الأنظمة العربية

كشف المستور في ما يجري ويدور

 بين الامارات ومصر


شباب المهجر -- كشف الفريق ضاحي خلفان قائد شرطة دبي أن الخلية الأمنية، التي تم القبض عليها مؤخراً في السعودية والإمارات كانت تخطط لتفجير مواقع، مؤكداً تورط واعتقال أعضاء من قاعدة اليمن ضمن الخلية التي تم القبض على عدد من أفرادها في إمارة أبوظبي. وفي معرض انتقاده للإخوان المسلمين أكد أن هدفهم هو تشويه سمعة الحاكم الخليجي.../...

ولفت خلفان إلى أن هذه الجماعة كانت في يوم ما تخدم دولة بريطانيا العظمى، وأسست لغاياتها، فانهارت لتورّث الجماعة في ما بعد إلى الولايات المتحدة الأمريكية كما هي الحال الآن.

وأوضح أن العناصر الإماراتية فيها تنتمي إلى فكر تنظيم القاعدة أو “الفكر الضال”. وأوضح أن الخلية متعلقة بالإمارات وباليمن والسعودية.

كما لفت إلى أن هناك أطرافا منتمون لتنظيم القاعدة باليمن، وتم التحفظ على شحنات تستخدم لغايات الدوائر الكهربائية والمغناطيسية ومناظير ليلية، وهذه كلها أدوات تستخدم في عمليات تفجير.

وفي التفاصيل، أشار إلى أن هناك اثنين غير معروفين ضمن الخلية، وآخر له سوابق، ومن بين من قبضنا عليهم كانوا مشتبه بهم لدى السعودية، وكانوا متابعين من قبل السلطات السعودية، ومعروفين لدى السلطات الرسمية، ومن خلال سفر شخص من الإمارات (إماراتي الجنسية) إلى السعودية بعد الاشتباه فيه وترتيبه للتواصل مع مجموعته بالسعودية، تم إبلاغ السلطات السعودية بالأمر، وكانت هي في الوقت ذاته تعلم بمخططات المجموعة، والقبض على الأفراد جرى في إمارة أبوظبي.

ووصف ضاحي خلفان، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بالطاغية الذي يظن أنه سينسف كل الأنظمة الحاكمة في المنطقة العربية   ليستولى على الحكم، مشيرًا إلى أن الإخوان في الإمارات يزدرون الدولة ويسعون إلى تعطيل مصالح الناس حتى تتهم أجهزة الدولة بالتقصير.

وأكد خلفان في حوار خاص لجريدة “الشرق الأوسط” اليوم الأربعاء، أن استضافة دول الخليج لأفراد جماعة الإخوان المسلمين سابقًا كان خطأ غير مقصود، نتيجة لعدم المعرفة التامة بحجم خطورة تنظيمهم.

وأوضح أنه بدأ في التفاعل مع مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن استغلت مواقع التواصل الاجتماعي في إثارة الناس ببعض الدول، لتبدأ جماعة الإخوان المسلمين بالإمارات بالتغريد وبذات نفس الإخوان بمصر وتونس للتباكي والشكوى، فقررت حينها المشاركة عبر هذه المواقع لبحث ومناقشة أفكارهم التي كانت كاذبة وذلك فقط لتأليب الرأي العام.

وعن صعود جماعة الإخوان المسلمين بدولة الإمارات، قال: إنهم وضعوا في الإمارات كمسئولين في بعض المراكز ومدرسين في كثير من المدارس، وكذلك دخلوا في الشئون الإسلامية والأوقاف إلا أنهم ومع الأسف الشديد كانوا يشكلون في ذلك الوقت خلايا، الظاهر منها تعليم الطلاب العلوم الدينية إلا أن خلف هذا الغطاء كان تكوين تنظيم يخرج مستقبلا على الولاة والحكام وعلى من استقبلهم.

وردًا على سؤال كيف تلمس حجم تنظيم الإخوان بداخل الإمارات المختلفة لدولة الإمارات العربية المتحدة قال: في كل إمارة هناك مسئول وهيكل تنظيمي للجماعة وكذلك مسئول إعلامي ومسئول للأسر وتخطيط متكامل، وللأسف الشديد هم كانوا يبنون تنظيمهم على مدى 40 عامًا، من خلال الجمعيات الخيرية ومراكز الأحياء والفتيات، وبالواقع هم كانوا يعدون عناصر من داخل هذه المراكز لتهب معهم بعد تهيئتهم وتقمصهم لشخصية “الإخوانجي”.

واتهم خلفان الإخوان بازدراء شئون الدولة ومؤسساتها في الإمارات وعدم الانضباط في ساعات الدوام الرسمي، لمجرد انتمائهم للإخوان، وقال إن الإخوان للأسف وضعوا في كثير من المناصب في دول الخليج ويعملون على عدم إنجاز المعاملات الرسمية حتى تتهم الحكومة بالعجز وبالأداء غير الجيد.

وردا على سؤال إذا كان ينشر تغريداته لشن حرب أو معركة ضد جماعة الإخوان المسلمين قال: لست في معركة ضد اسم أو شخص معين، وإنما تغريداتي هي فقط ضد الجماعة والمرشد، والذي أعتبره “طاغية” حين يظن أنه سينسف كل الأنظمة الموجودة بالمنطقة العربية، وسيستولي عليها ويكون هو خليفتها، وأقول له: إن هذا تفكير ليس في محله أو مكانه أو زمانه، ومن قال إنه هو الأفضل وأن الطاعة عمياء، والوثائق الغربية تقول بتأسيس التنظيم من قبل مخابرات غربية.

وحول ما إذا كان يرى أن التنظيم الإخواني تم تأسيسه من قبل استخبارات غربية قال خلفان: أنا لا أرى اليوم توجها سوى في هذا الإطار، هذه الجماعة أو النظام كان في يوم ما يخدم دولة بريطانيا العظمى، وأسس لغاياتها، فانهارت لتورث ابنها الصغير إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتستخدمه هي كما هو قائم الآن.

وأكد خلفان أن استضافة دول مجلس التعاون الخليجي للإخوان المسلمين بعد ما شهدوه من ملاحقة جمال عبدالناصر، الرئيس المصري الأسبق، كان خطأ غير مقصود ولم يكن للناس في ذلك الوقت الوعي الكافي عن الإخوان، وأتوا حينها فرادى.

وعن كيفية اكتشاف حجم الإخوان المسلمين في الإمارات قال خلفان: أول ما تم اكتشافهم بشكل مفضوح في الإمارات بعد تعيين عدد منهم في مواقع مرموقة بالدولة، وبدأوا بتوظيف عناصر الإخوان ووضعهم في مناصب حساسة وظهر جليا في بعض المؤسسات.

وتابع: بعد اكتشاف المسئولين لهذا الأمر قامت الحكومة بتغيير التعيينات لإعادة التوازن.

وأوضح قائد شرطة دبي أن كافة قيادات الإخوان في الخليج على قائمة الممنوعين من دخول الإمارات، وليس هناك عدد معين وإنما الأسماء معروفة لدى الجميع، فالإخوان لا أمان لهم وبحسب ما وردنا فهناك منشور ومعلومات أمنية، تشير إلى عقد الإخوان المسلمين لأحد الاجتماعات الشهر الماضي كان ضمن جدول أعماله مناقشة كيفية التخلص من السلفيين بمصر، خشية أن يكون لهم موطئ قدم في الساحة السياسية المصرية.

وحول ما يقال عن بداية اندماج ومؤشرات تزاوج ما بين السلفيين والإخوان بالمنطقة الخليجية أوضح خلفان أن المكر والخداع الذي لدى الإخوان أنهم استطاعوا إخراج جماعة على أنها من السلف، وهي من غير السلف ليتمكنوا من دخول منطقة الخليج وجمع الأموال بحجة أنهم مشايخ سلف، وبالوقت ذاته في حال حدوث أي موقف معين يظهرون على شاكلة سلف يدعمون الإخوان، فاستطاع الإخوان في مصر وبعض الدول الخليجية إنشاء فرق على كونها سلفية للإيهام فقط.

وعن مطالبته باعتقال الشيخ يوسف القرضاوي وملاحقة الدكتور طارق السويدان قال: القرضاوي خرج على الناس يهدد ويتوعد، فما شأنه هو في مواطنين دولة تتخذ بحقهم إجراءات، ليقوم بدوره بالتهديد باعتلاء منبر الجزيرة أو اعتلاء منبر المسجد لمهاجمة الإمارات، وتأليب الرأي العالمي والإسلامي على الدولة، فلماذا لم يتحدث القرضاوي عن مواطنين في الدولة التي هو فيها تم سحب الجنسيات منهم.

وتابع، هناك جماعة من الإخوان الإماراتيين كذبوا عليهم بالمعلومات التي قدموها، وأخرج القرضاوي بدوره فتوى، فمن أعطاه الحق بالتدخل في الشئون الداخلية الإماراتية، وبالتالي فقد هددته أنه وفي حال خروجه واستغلاله لأي منبر لتشويه الإمارات فسأخرج آمرا بإلقاء القبض عليه وتسجيل قضية بإثارة فتنة ولله الحمد تراجع ولم يقم بما هدد به وتوعد وتم حل الموضوع.

وردا على سؤال أيهما يرى أكثر خطورة على أمن منطقة الخليج إيران أم جماعة الإخوان المسلمين أجاب قائلًا : لماذا نقوم بالمقارنة بالأصل، كلاهما خطر على المنطقة والإخوان المسلمون موعودون بإزاحة الحكومات الخليجية القائمة خلال 7 أعوام ووضعهم مكانهم، والشيء الذي يهدف إليه الإخوان حاليا هو تفتيت وتشويه سمعة الحاكم الخليجي بحق ودون حق.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: