الثلاثاء، 19 فبراير، 2013

القبض على 15 طالبا جامعيا بمراكش بتهمة "تصنيع أسلحة"


شباب المهجر – ألقت قوات القمع المخزنية القبض على 15 طالبا جامعيا في مدينة مراكش و بحوزتهم أسلحة (صناعة محلية) وقنينات "مولوتوف" كانت ستستعمل ضد القوات العمومية في الاحتجاجات التي تيخوضها الطلبة وتتعرض لقمع عنيف من قبل كلاب السلطان، وهو القمع الذي أدى إلى وفات طالب في الماستر صبيحة أمس الاثنين نتيجة جروح بليغة اصيب بها.../...

وبعد التحري  تم التوصل  للشقة  التي تتواجد بمنطقة " الداوديات" و التي تم اقتحامها  بعد اتخاد التدابير الأمنية اللازمة لتجنب حدوت أي طارىء، و قد تمت عملية  الإقتحام بنجاح و لكن المفاجأة  كانت عند اقتحام الشرطة للشقة إذ وجدوا بها مجموعة من السيوف و السواطير والسكاكين من الحجم الكبير وقنينات الماء الحارق ومقلاع يستعمل لرشق عناصر القمع بالحجارة، وهي كلها أسلحة يدوية وصناعة محلية لمواجهة قمع القوات المخزنية التي تفتك بالمتظاهرين وتستعمل العنف المفرط المؤدي للموت في حقهم.

وبعد القبض على المشتبه فيهم و إحالتهم على الضابطة القضائية تم التأكد ، أن تسعة  أشخاص ينتمون إلى فصيل النهج الديمقراطي القاعدي اليساري الجدري الذي تم قتل الطالب الفيزازي الذي ينتمي إلى هذا التيار السبوع الماضي بفاس من قبل قوات القمع.

أما باقي المعتقلين (6) فأغلبهم ينحدرون من المناطق الصحراوية (الداخلة - العيون –زاكورة – الراشيدية - شيشاوة...) و يتواجدون الآن بضيافة القضاء للنظر في التهم المنسوبة إليهم والمتمثلة في خلق شبكة تخريبية و محاولة زعزعة أمن الحرم الجامعي، وفق محضر التهم المحرر ضدهم.

فهل ستنتفظ الجامعة المغربية لمواجهة تغول النظام وطغيانه الذي وصل حد قتل الطلبة بفاس ومراكش وتعذيبهم وقمعهم بضراوة ودون رحمة أثناء احتجاجاتهم للمطالبة بحقوقهم المشروعة؟

الثورة هي الحل ... وبوادرها بدأت تتشكل في سماء المغرب المغتصب.

ليست هناك تعليقات: