الجمعة، 8 فبراير، 2013

60 سياسياً على قائمة الاغتيالات في تونس ...

"ثورة الغنوشي" أدخلت تونس

 منعطفاً خطيراً


شباب المهجر -- فيما صرّح الناطق الرسمي باسم حركة "نداء تونس" لزهر العكرمي، في حديث مع قناة "سكاي نيوز" البريطانية أن هناك قائمة اغتيالات تضم 60 اسماً مستهدفاً من القيادات السياسية. أجمعت أغلب الصحف التونسية الصادرة أمس على أن تونس دخلت "منعرجا خطيرا" بعد اغتيال القيادي المعارض شكري بلعيد أمس الأول موضحة أن الاغتيال يأتي بعد موجات من التهديد بالقتل والتكفير وإهدار الدم أطلقها إسلاميون متشددون من المساجد وبات على الطبقة الحاكمة الاعتراف بالفشل.../...

واعتبرت جريدة "الشروق" أن تونس دخلت في "منعرج خطير" لم تشهده في تاريخها الحديث وقالت الصحيفة "إن اغتيال بلعيد جاء تتويجا لموجات من التهديد بالقتل والتكفير وإهدار الدم أطلقها إسلاميون متشددون من المساجد".

وتابعت الصحيفة أن الاغتيال يأتي بعد استفحال العنف واستهداف اجتماعات السياسيين وتكرر حالات العنف والاعتداء ضدهم داخل البلاد ومن تشنج الخطاب السياسي والاحتقان والتعاطي السلبي للسلطات السياسية والأمنية والقضائية مع دعاة العنف والقتل وتلكئها في مساءلتهم ومحاسبتهم.

من جانبها اعتبرت جريدة "الصباح" أن تونس تقف على شفا منحدر خطير بمحاذير تهدد في العمق مكتسبات الوحدة الوطنية وميزة التسامح والتمدن التي تطبع شخصية الإنسان التونسي.

وحذرت الجريدة من أن أي ممارسة قولية أو فعلية غير محسوبة قد تصدر من أحد الأطراف ستصب في صالح مشروع الإرهاب وجر المجتمع التونسي نحو العنف والفوضى.

ودعت كل القوى الوطنية إلى الترفع في خطابها السياسي عن الدعوات التحريضية عند التعاطي مع هذه السابقة الإجرامية الخطيرة.

وتحت عنوان المنعرج قالت جريدة "المغرب" إن اغتيال بلعيد يشكل منعرجا خطيرا يدخل تونس في أتون العنف السياسي بشكل غير مسبوق في تاريخها الحديث.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة ساهمت في اغتيال شكري بلعيد لأنها لم توفر الحماية الأمنية للوجوه المستهدفة بين الزعماء السياسيين كما أشارت إلى أن مجلس شورى حركة النهضة طالب مؤخرا بإطلاق سراح موقوفين من حركة النهضة متهمين بقتل وسحل لطفي نقض المنسق السياسي لحزب "نداء تونس" المعارض.

وأضافت: إن على الممسكين بزمام السلطة أن يستخلصوا نهائيا وبسرعة فشل التجربة السياسية التي عشناها منذ انتخابات 23 تشرين الأول 2011 .

إلى ذلك أحرق شبان أمس مركزا للشرطة في حي النور بمدينة قفصة جنوب غرب تونس.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن عناصر الأمن أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع على عشرات من الشبان الذين هاجموا مركز الشرطة لكنهم لم يتمكنوا من تفريقهم فانسحبوا وتركوهم يحرقون المركز.

وشهدت المدينة صباح أمس مواجهات عنيفة بين الشرطة ومئات من المتظاهرين أقاموا جنازة رمزية للمناضل الراحل شكري بلعيد.

ليست هناك تعليقات: