السبت، 16 فبراير، 2013

النهضة لـ«مرسى»: اضرب.. و«كش ملك»: ارحل

الاخوان يرفعون أعلام القاعدة والجهاد


شباب المهجر -- فى أول رد فعل جماهيرى من جانب الإسلاميين على الأحداث التى شهدتها البلاد منذ مرور الذكرى الثانية لثورة 25 يناير، احتشد الآلاف من أعضاء وأنصار الجماعة الإسلامية بمشاركة أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين، أمس، فى ميدان النهضة بالجيزة فيما أطلقوا عليه «مليونية معاً ضد العنف»، وهتفوا بنصرة شرعية الرئيس «محمد مرسى» وطالبوه بالضرب بيد من حديد ورفع بعضهم أعلام «القاعدة» و«الجهاد».../...

ورددت منصتهم الرئيسية عبارات تتهم جبهة الإنقاذ الوطنى بمحاربة الإسلام، والسعى لخراب البلاد. وحشدت القوى الإسلامية بالمحافظات أنصارها للمشاركة فى المليونية. ونقلت الحافلات الآلاف من أعضاء الإخوان والجماعة الإسلامية من الميادين الرئيسية بالمحافظات إلى القاهرة، منذ الصباح الباكر للانضمام إلى المحتشدين فى ميدان النهضة.

وهتف المشاركون بإدانة العنف والتخريب والتعدى على مؤسسات الدولة، وتعطيل المصالح العامة، ورفعوا لافتات «الخلافة الإسلامية قادمة»، وأشعل «ألتراس نهضاوى» التابع لجماعة الإخوان حماس المتظاهرين بالأغانى الحماسية المؤيدة للرئيس. واتهم محمد الصغير، القيادى بالجماعة الإسلامية، من فوق المنصة جبهة الإنقاذ الوطنى بمحاربة المشروع الإسلامى. وقال مخاطباً جماعة الإخوان: «إن الله ابتلاكم بالحكم وابتلانا بكم».

وأكد الدكتور محمد البلتاجى، عضو المكتب التنفيذى لحزب الحرية والعدالة، أن «مسيرة البناء لن تأتى بالعنف ومحاولات الانقلاب على الرئيس المنتخب بإرادة شعبية حرة». ووصف الدكتور صفوت حجازى، متظاهرى التحرير والاتحادية بـ«الفلول»، فيما وجه الداعية الإسلامى صلاح سلطان، حديثه لـ«مرسى»، قائلاً: «اغضب يا حليم ضد المخربين».


المتظاهرون يهاجمون «القبة» بالمولوتوف والأمن يرد بالمياه والغاز.. ومشنقة على بوابة القصر

شهد قصر القبة الرئاسى، مساء أمس، اشتباكات بين المتظاهرين المشاركين فى مليونية «كش ملك» المطالبة برحيل نظام الرئيس محمد مرسى، وقوات تأمين القصر، بدأت بتجاوز عدد من المتظاهرين جدار الصاج، الذى وضع على بعد ٥ أمتار من القصر، وقذفوا الأسوار بالمولوتوف والشماريخ، فيما رد الحرس الجمهورى بقنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وعلق المتظاهرون حزمة برسيم على البوابة الرئيسية للقصر، كما وضعوا مشنقة رمزية، ولافتة مكتوباً عليها «هدية الشعب.. مشنقة النهضة»، فيما شكل أهالى المنطقة لجاناً شعبية، خشية امتداد العنف إلى ممتلكاتهم بعد أن انسحب المتظاهرون إلى الشوارع الجانبية، وانتشرت مدرعات الأمن المركزى، وسمع دوى أعيرة نارية من داخل القصر.

وقال محمد سلطان، رئيس هيئة الإسعاف، إن الاشتباكات أمام القصر أسفرت عن سقوط ٥ مصابين بطلقات خرطوش وجروح وكدمات، مشيراً إلى أن إجمالى عدد المصابين فى القاهرة والمحافظات خلال مليونيتى «كش ملك» و«معاً ضد العنف»، التى نظمها الإسلاميون 29 حالة.

وهاجم محمد عبدالله، خطيب التحرير، الرئيس مرسى ووصفه بأنه «سارق الثورة وتاجر الدين»، وعقد الخطيب خلال خطبة الجمعة بالميدان، مقارنة بين عمر نجل الرئيس، وعمر صلاح، «بائع البطاطا»، الذى قُتل فى محيط السفارة الأمريكية، قائلاً: «عمر صلاح أشرف وأطهر من أنجبت مصر.. وعمر العياط أسوأ من عرفته البشرية، سارق الثورة، تاجر الدين».

فى السياق نفسه، قطع مئات المتظاهرين خط السكك الحديدية بمدينة دمنهور، وأشعلوا النيران فى إطارات السيارات، وهتفوا ضد الرئيس وحكم المرشد.

--------------
المصري اليوم

ليست هناك تعليقات: