الأربعاء، 13 فبراير 2013

احتجاج عراقي على استعانة الكويت بشركة إسرائيلية ...

لنصب منظومة أمنية متطورة

 على الحدود بين البلدين


شباب المهجر -- دعا مجلس محافظة البصرة العراقية أمس الحكومة الكويتية إلى عدم الإتكال على شركة إسرائيلية في تجهيز ونصب منظومة أمنية متطورة لتأمين حدودها البرية مع العراق، معتبراً أن السماح لشركة إسرائيلية بتنفيذ مشروع من هذا النوع يؤدي إلى توتر العلاقات بين البلدين.../...

وقال رئيس مجلس المحافظة صباح حسن البزوني في حديث صحفي: إن "العلاقات بين العراق والكويت تحسنت في الآونة الأخيرة بشكل كبير، إلا أنها ربما تتوتر من جديد إذا تعاقدت الحكومة الكويتية مع شركة إسرائيلية لتنفيذ مشروع تجهيز ونصب منظومة أمنية لرصد التحركات المشبوهة على الحدود البرية بين البلدين"، مبيناً أن "الحكومة العراقية عليها متابعة هذه القضية بجدية والتحرك بسرعة لإقناع نظيرتها الكويتية بعدم إيكال المشروع إلى شركة إسرائيلية".

ولفت البزوني إلى أن "العراق يطمح إلى تكوين علاقات طيبة راسخة مع دولة الكويت"، مضيفاً: إن "الكثير من الشركات العالمية الرصينة بإمكانها تنفيذ مشاريع من هذا النوع، وما من داع للتعاقد مع شركة إسرائيلية"، معتبراً أن "القضايا المتعلقة بالحدود تتسم بالحساسية لخطورتها، والعراق خاض العديد من الحروب من جراء نزاعات حدودية".

وكانت نشرت قبل ساعات بعض الصحف الكويتية البارزة منها السياسة والقبس والوطن، خبراً يفيد بأن النائب فيصل سعود الدويسان قدم الأحد، إلى رئاسة مجلس الأمة مذكرة استجواب موجهة إلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية أحمد الحمود الصباح على خلفية اتهامه من قبل الدويسان بـ"تعريض دولة الكويت لمخاطر التجسس، فضلاً عن تشويه سمعتها في العالمين العرب والإسلامي".

وجاء في مذكرة الاستجواب التي قدمها الدويسان الذي كان يعمل إعلامياً قبل أن يكون نائباً منذ عام 2008 أن "وزارة الداخلية خاطبت لجنة المناقصات المركزية في مجلس الوزراء طالبة ترسية مناقصة توريد وتركيب نظام غير مرئي تحت الأرض لكشف الأهداف التي تتجاوز خط الحدود الشمالية بمسافة 70 كم، وهي منطقة حيوية مهمة في الإقليم الذي شهد ثلاث حروب في ثلاثة قرون من الزمن، وقد يشهد حرباً رابعة"، مبيناً أن "وفداً من وزارة الداخلية قام بزيارة إلى شركة (Senstar) في كندا والمملوكة بالكامل لشركة (MAGAL) الإسرائيلية التي يقع مقرها في تل أبيب لتفقد الأجهزة المطلوبة عن كثب والاطمئنان لمواصفاتها"، معتبراً أن "التعامل مع هذه الشركة يشكل مخالفة صريحة للقانون الموحد رقم (21) لسنة 1964 المتعلق بمقاطعة إسرائيل"، ويعاقب هذا القانون المخالفين بالحبس مع الأشغال الشاقة لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات ولا تزيد عن 10 سنوات.

وأشار النائب الكويتي إلى أن "الموقع الالكتروني لشركة (Senstar) يؤكد تنفيذ الشركة الأم مشاريع لصالح جيش الاحتلال الإسرائيلي، منها إنشاء الجدار العازل في فلسطين" محذراً من أن "إسرائيل قامت بالتجسس على أكبر حلفائها، وهي الولايات المتحدة الأميركية، فما ظننا بما تنوي فعله في دولة الكويت التي تقع ضمن نطاق خارطة الحلم الصهيوني الذي يحمل شعار (أرضك يا إسرائيل من الفرات إلى النيل)، فالكويت والعراق ومصر وسورية وأجزاء من المملكة العربية السعودية هي الأراضي التي تنوي إسرائيل رفع رايتها عليها"!!.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: