الأربعاء، 20 فبراير، 2013

الشبكة العربية تدين تصاعد انتهاكات النظام البحريني ...

ضد المتظاهرين السلميين


شباب المهجر -- أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أمس, استمرار تصاعد حدة العنف المستخدم من قبل قوات الأمن البحرينية في التعامل مع المتظاهرين السلميين, حيث استخدمت قوات الأمن القوة المفرطة في التعامل مع بعض المحتجين أثناء خروجهم من عزاء “أمينة السيد مهدي”.../...

وكانت قوات الأمن البحريني قد استخدمت القوة المفرطة في التعامل مع بعض المحتجين بعد خروجهم من عزاء “أمينة السيد مهدي” 37 عامًا والتي توفيت يوم 13 فبراير 2013 نتيجة تأثرها بالغازات الخانقة التي تعرضت لها أثناء تواجدها بمنزلها بمنطقة أبو صيبع, منذ قرابة الشهر- وقد نفت السلطات البحرينية أن سبب الوفاة هو استنشاق الغازات المسيلة للدموع – حيث استخدمت قوات الأمن الغازات المسيلة للدموع بكثافة لتفريق المتظاهرين.

وقد وصفت وزارة الداخلية البحرينية المتظاهرين الذين تم قمع مظاهرتهم بالقوة, بأنهم مخربين حاولوا إغلاق الشوارع, وهو ما أستوجب أتخاذ الإجراءات الأمنية معهم, في محاولة من السلطات البحرينية لإضفاء نوع من الشرعية على قمعه للتظاهرات السلمية.

وقالت الشبكة العربية: “إن استمرار النظام البحريني في استخدام الاساليب الأمنية القمعية في التعامل مع المتظاهرين السلمين, لن يجدي نفعًا, بل يؤدي إلى تأزم الوضع الميداني بالبحرين, ويزيد الأمور تعقيدًا, ويجهض كافة المبادرات التي تم طرحها خلال الأيام الماضية للخروج من الأزمة المستمرة منذ عامين, فقد أثبتت الاساليب الأمنية فشلها في التعامل مع مطالب الشعب البحريني الساعي للحرية والديمقراطية, فهذه الحلول القمعية تزيدهم تمسكًا بمطالبهم المشروعة”.

وطالبت الشبكة العربية المنظمات الدولية والإقليمية المعنية بحقوق الإنسان بممارسة المزيد من الجهد للضغط على النظام البحريني لتغيير سياسته القمعية مع معارضيه وأصحاب الرأي.

وطالبت الشبكة العربية النظام البحريني باحترام حرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي, كحق مكفول لكافة المواطنين والشعب كما نصت على ذلك المواثيق والمعاهدات الدولية.

---------------
وكالات + وطن

ليست هناك تعليقات: