الخميس، 7 فبراير، 2013

الحكيم يحذر من الفتنة والتقسيم في العراق


شباب المهجر -- حذر رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم الاطراف السياسية في العراق من مغبة الانسداد السياسي الذي سيؤدي الى تقسيم العراق. وأشار بيان لمكتبه الاعلامي: "ان الفدرالية الانفعالية غير المنضبطة في ظل هكذا ظروف ستؤدي الى التقسيم وتجعل العراق موحدا شكلا ومقسما واقعا الى اجزاء تسيطر عليها جماعة معينة ولا تسمح للآخرين المشاركة فيها، عادا الفيدرالية الادارية هي التي تجعل الناس منشدين بعضهم ببعض اما الفدرالية الانفعالية غي المنضبطة وفي ظل الاجواء المتوترة والمشحونة ستأخذ البلاد الى الهاوية".../...
 
وأضاف: "ان المجلس الاعلى اول من تحدث عن الفيدرالية ولكن اي فدرالية، موضحا ان المجلس الاعلى تحدث عن الفيدرالية الادارية في ظروف الوفاق والوئام الوطني".

و اشار الى: "ان البعض ضغط المواطن بالمشاكل والأزمات وتمادى في هذا الضغط وعدم التركيز على مفهوم المواطنة والوطن مبينا ان هناك قوى توغلت بالاستهانة في مفهوم المواطنة وتعمدت في اضعاف الدولة فيما تمترست اطراف اخرى خلف الطائفية، داعيا الجميع الى مراعاة سيادة العراق وقوته ولحمته بكل تلاوينه"، واصفاً "من يحاول تحويل الاخطاء الى امر واقع بالمخطئ، داعيا الجميع الى الاعتراف بالأخطاء مبينا ان العراق بحاجة الى نية صادقة من الكتل السياسية"، مبينا "ان الازمة الراهنة والممتدة منذ اكثر من شهر ونصف تحتاج الى دراسة وتحليل وتقديم حلول ومعالجات تطمئن الجميع"، مشيرا الى "ان تضحيات الشعب لقتل الطائفية والتمييز والتهميش لهذا الشعب تجعل العودة الى المربع الاول امر غير ممكن"، مشددا "على ان الدستور والقوانين جناحان نطير بهما لحل الازمات" ، مؤكدا ان" التظاهر حق دستوري و حضاري، داعيا الحكومة الى الاصغاء لمطالب المتظاهرين المشروعة ومعالجة المشاكل"، كما دعا سماحته المواطن الى الصبر وبه نتشارك بالحلول ونحافظ على المكتسبات .

ودعا الحكيم: "الى معالجة الازمات بسلة واحدة مثمنا جهود اللجنة الوزارية والنيابية"، مبينا انها موضوع تثمين ودعم، مشددا على ضرورة مراعاة حقوق الجميع كالمتضررين من النظام البائد الذين صدرت اموالهم وعقاراتهم ولم يحصلوا عليها لحد الان مما يحتاج الى قرارات تساعد في تسريع حل هذه المشاكل، مضيفا ان هناك عوائل هجرت وفقدت المعيل تحتاج من الدولة رعايتها ودعهما وتعويضها ، مشيرا الى ضرورة تعديل قانون مؤسسة الشهداء ليشمل ضحايا الارهاب كما طالب السيد عمار الحكيم الحكومة في اعادة الوئام في المناطق الساخنة من خلال دفع الدية لحل المشاكل، مؤكدا ان ابناء مخيم رفحاء بحاجة الى اعتبارهم سجناء سياسيين يحصلون على كافة حقوقهم وكذلك.

ليست هناك تعليقات: