الثلاثاء، 19 فبراير 2013

موسكو ستفي بالتزاماتها وفقا للعقود العسكرية مع سورية ...

وستعود إلى ليبيا


شباب المهجر -- صرح فياتشيسلاف دزيــركالن نائب مدير الهيئة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني بأن موسكو ستفي بالتزاماتها وفقا للعقود في المجال العسكري التقني مع سورية ما لم تفرض عقوبات دولية على دمشق. وأكد المسؤول الروسي الذي يرأس وفد بلاده الى معرض "أيديكس - 2013" المقام حاليا في الإمارات العربية المتحدة أن موسكو تصدر إلى سورية فقط أسلحة دفاعية في إطار العقود المبرمة، مشددا على أن النظام السوري شرعي وأن الأمم المتحدة لم تفرض أية عقوبات عليه.../...


روسيا تسعى للعودة إلى ليبيا وتبحث عن أسواق جديدة في الخليج

وبشأن ليبيا قال دزيــركالن يوم الثلاثاء 19 فبراير/شباط، إن موسكو قد تستأنف قريبا تعاونها العسكري والتقني مع ليبيا.

وأوضح أن الجانب الروسي يتابع باهتمام ما يجري في ليبيا ويتصل مع شركائه الليبيين، معربا عن رأيه أن روسيا ستعود إلى سوق الأسلحة في ليبيا وإن كان ذلك بدرجة أقل.

وأكد أن الجانب الليبي هو الآخر يعمل حاليا مع موسكو وتجري مشاورات أولية من أجل إعادة روسيا إلى هذا البلد، إلا أن المشكلة الأساسية، بحسب رأيه، تتمثل في غياب السلطة المركزية الراسخة في ليبيا الآن.

كما قال المسؤول الروسي إن بلاده تبحث عن أسواق جديدة، مشيرا إلى وجود آفاق لتطوير العلاقات في هذا المجال مع البحرين والكويت.

----------------------
وكالات +  روسيا اليوم

ليست هناك تعليقات: