الأربعاء، 6 فبراير، 2013

فضيحة: لندن تفرج عن حفيد الملك السعودي ...

الذي إغتصب خادمه و قتله


شباب المهجر -- تعتزم بريطانيا تسليم أحد أحفاد الملك السعودي عبد الله بن عبدالعزيز المحكوم بالسجن المؤبد لادانته بقتل خادمه الشخصي في شباط 2010 في فندق في لندن، بعد ممارسة العنف الجنسي ضده لفترة طويلة، الى السعودية لما سمته (قضاء باقي عقوبته)، على ما افاد مصدر حكومي بريطاني الثلاثاء.../...

وكانت محكمة اولد بيلي بوسط لندن حكمت عام 2010 على سعود بن عبد العزيز بن ناصر آل سعود (36 عاما) نجل ابنة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز ، بالسجن مدى الحياة لمدة لا تقل عن 20 عاما.

وادين الامير بتهمة قتل خادمه بندر عبد الله عبد العزيز (32 عاما) يوم 15 شباط/ فبراير في غرفة بفندق لاندمارك الفخم غرب لندن بعد ممارسة العنف الجنسي ضده لفترة طويلة، بحسب الادعاء.

وصادق وزير العدل البريطاني كريس غرايلينغ على نقل الامير الى سجن سعودي، بحسب المصدر الحكومي. ولم يعلن بشكل دقيق عن تاريخ نقله لكن صحيفة ذي تايمز رجحت ان يتم في غضون اسابيع.

وقالت وزارة العدل انها لا تدلي باي تعليقات على الحالات الفردية لنقل سجناء، في اعتراف واضح بأن قضية حفيد الملك السعودي تمثل حالة فردية، في حين زعم متحدث باسم الوزارة بتصريح لفرانس برس ان بريطانيا مرتبطة بـ"اتفاقية لنقل سجناء مع السعودية تسمح لرعايا كل من البلدين بقضاء عقوبتهم في بلادهم".

وفي 15 شباط 2010 يوم عيد العشاق قام الامير بضرب عبد العزيز وخنقه بعد تناوله الشمبانيا والمشروبات الكحولية. وعثر على الضحية مخنوقا في غرفة الفندق التي كان يتقاسمها مع الامير. وحمل جسده العديد من الجروح كما ظهرت على وجهه آثار عض وعلى جسده العديد من الضربات قال الادعاء انها تظهر "بعدا جنسيا" واضحا في جريمة القتل.

واظهر تشريح الجثة اصابة بندر بكسر في الاسنان، وضربات على الراس وجروح في الدماغ والاذنين ورضوض بالغة في العنق تدل على خنقه باليدين،و تشققات و جروح شرجية حسب التقارير المقدمة للمحكمة.

و يذكر أن لندن غالبا تخضع للإرادة السعودية و مثل ذلك وقف التحقيق في قضية صفقة أسلحة اليمامة التي قبض عليها بندر بن سلطان عشر مليارات دولار رشوة , بعد تهديد السعودية للندن بقطع العلاقات معها في حال إستمر التحقيق فيما لم تهدد السعودية لندن و واشنطن بقطع العلاقات في حال إستمرارهم بتسليح إسرائيل.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: