الجمعة، 15 فبراير، 2013

رفض خليجي لمقترح إيراني بإدراج أزمتي سوريا والبحرين ...

على جدول أعمال

 مجموعة 5+1


شباب المهجر -- اعترضت دول مجلس التعاون الخليجي الخميس على اقتراح قدمه مسؤول ايراني بادراج الازمتين في سوريا والبحرين على جدول أعمال اللقاء المقبل في كازاخستان لبلاده ومجموعة 5+1 حول الملف النووي الايراني واعتبرته "مستفزا". وأكد الامين العام لمجلس التعاون الخليجي "عبد اللطيف الزياني" في بيان أن دول المجلس "ترفض رفضًا باتًا هذه المحاولات الايرانية".../...

معتبرا أنها تثبت "تدخل ايران الواضح في الشؤون الداخلية للدول العربية، ومساعيها المستمرة لزعزعة امن بعض الدول العربية واستقرارها" داعيا مجموعة 5+1 "الى رفض هذه المحاولات الايرانية المستفزة" وفق قوله.

ويأتي البيان ردا على نائب وزير الشؤون الاسيوية عباس عراقجي الذي صرح في اقوال نقلتها وكالة مهر ان طهران "اقترحت ادراج ازمتي سوريا والبحرين بين مواضيع النقاش مع الطرف الغربي في كازاخستان".

وتابع الزياني انها محاولات "تمثل تلاعبا بملف المفاوضات الايرانية" وتثبت "مماطلة ايران وعدم جديتها في الوصول إلى حل نهائي يزيل القلق الاقليمي والدولي من برنامجها النووي" المثير للجدل.

والخميس تم استدعاء القائم بالاعمال الايراني الى مقر الخارجية البحرينية حيث سلم مذكرة احتجاج بحسب الوكالة البحرينية للانباء.

واكدت المذكرة التي اوردتها الوكالة ان الاقتراح الايراني "يمثل تدخلا في شؤون مملكة البحرين الداخلية وانتهاكا لسيادتها" كما "يؤدي الى زيادة التوتر وعدم الاستقرار في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها منطقة الخليج العربي". لكن تدخل دول الخليج في سوريا لا يعتبر انتهاكا لسيادتها وفق منطق المذكرة.

كما رفض وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد ال خليفة المقترح الايراني في رسائل وجهها الى اعضاء مجموعة 5+1 وهم الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا والمانيا.

وتستانف المجموعة في 26 شباط/فبراير في الماتي في كازاخستان المفاوضات مع ايران حول برنامجها النووي بعد انقطاعها ثمانية اشهر. وتريد الدول الكبرى من ايران وقف تخصيب اليورانيوم الى نسبة 20% التي ان بلغت 90% فقد يستخدم المنتج المخصب في صنع قنبلة ذرية.

وتدهورت العلاقات بين دول الخليج وايران الى ادنى مستوياتها لا سيما مع الاشتباه في دعم طهران سرا لاحتجاجات الشيعة في البحرين ضد العائلة المالكة السنية، وهو ما لم يثبت بالمطلق، كما أن تقرير بسيوني الشهير أكد أن لا علاقة لايران بأحداث البحرين.

كما تعتبر ايران الحليفة الرئيسية لنظام الرئيس السوري بشار الاسد فيما تدعم دول الخليج مقاتلي المعارضة والمتطرفين الوهابيين في السورية.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: