الخميس، 14 فبراير، 2013

ما الذي يدفع المرأة السعودية للمشاركة في الاحتجاجات؟

سؤال تجيب عليه أحد الناشطات


شباب المهجر -- في البداية دعونا نتفق، أن المرأة السعودية ضمن المنظومة الخليجية والعربية، هي شخصية محافظة تفضل المكوث في البيت، لتربية أبنائها، فما الذي دفعها للنزول للشارع والتظاهر والإنخراط في العمل السياسي بما يرهقها ويخالف طبيعتها؟.../...

هذا السؤال طرحته وكالة الجزيرة للأنباء على الناشطة "حنان العميريني" التي أجابت بالقول: “كانت بداية قصتي وبداية الخطب الجلل، أنني شبعت ظلمًا وقهرًا فلديّ 5 أطفال واحدة منهم مريضة وأنا ليس لي عائل إلا الله ثم زوجي وأخواي، ولأخي خالد 10 سنوات ولم يصدر بحقه أي حكم وله أطفال 6 وليس لهم عائل إلا هو بعد الله ووالدتي مريضة وزوجته كذلك وأخي عبد الله متزوج وحرم من اﻷطفال".

وأضافت: "لقد طفح الكيل أصبحنا نساء وأطفال في البيت فقط فهممت بالنصرة للمعتقلين جميعًا نريد أزواجنا وأبنائنا مللنا فراق وفقد عوائلنا، ونريد من يقوم بتربيتهم".

هذا باختصار هو ما دفع النساء في المملكة للنزول للشارع رغم ما يلقونه من معاناة من اعتقال وضرب واعتداء ومراقبة، لكن سدت جميع النوافذ أمامهن، ولم يعد لهن شيء سوى الاحتجاج وقد جاع أبنائهن في ظل غياب العوائل للأسرة، فهل تفهم وزارة الداخلية هذا؟

ليست هناك تعليقات: