الاثنين، 4 فبراير، 2013

جليلي: الدور السوري كان رئيسيا في كل انتصارات المقاومة ...

على الكيان الصهيوني


شباب المهجر -- أكد الدكتور سعيد جليلي أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أن سورية لها دور أساسي في دعم المقاومة وهي القلعة الصامدة مقابل أنظمة كانت تنتهج خط التسوية مع الكيان الصهيوني مضيفا أن النظام السوري الذي صمد لسنوات أمام السياسات العدوانية يتمتع بدعم شعبه والشعب السوري اختار طريق العزة عندما اختار طريق دعم المقاومة ونهجها.../...

وقال جليلي في مؤتمر صحفي بدمشق اليوم إن سورية شعبا وقيادة دافعت عن قضاياها ولذلك ستتعرض لمخططات العدو الذي يستمر في الانتقام منها.

وأضاف جليلي إن إيران أكدت منذ بداية الأزمة على الحل السوري الداخلي لها وأن دعم الشعب السوري لا يكون من خلال تدمير البنى التحتية للدولة السورية بل من خلال الحوار الوطني الذي هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة.

وأكد جليلي أن الدور السوري كان رئيسيا في كل انتصارات المقاومة على الكيان الصهيوني وكي يغطي هذا الكيان هزائمه قام بالتخطيط والمؤامرة كي يشغل العالم الإسلامي ببعضه ويبث الخلافات الداخلية بين دوله.

وقال جليلي إن الهدف من تفعيل المؤامرة على سورية هو أن يغض العالم الإسلامي طرفه عن الكيان الصهيوني وكنا نتوقع أن هذا الكيان يخطط لعمل ما للتعويض عن ضعفه وأبرز دلالات العدوان على سورية هو إثارة الخلافات بين السوريين من خلال التدخل المباشر ولكن مثلما ندم على حروبه السابقة سيندم اليوم على عدوانه على سورية.

وأضاف جليلي إن إيران ستستفيد من طاقاتها في المجتمع الدولي لدعم سورية ضد العدوان الصهيوني.

وأشار جليلي إلى أن البرنامج السياسي الذي طرحه السيد الرئيس بشار الأسد سيكون الأساس المناسب للحوار الوطني ونأمل أن يسير الشعب السوري في عجلة الحوار والوصول إلى نتائج تنعكس إيجابيا على سورية مؤكدا أن الحل العسكري ليس مخرجا للأزمة في سورية والتدخل الأجنبي والممارسات الإرهابية وأعمال العنف كلها مدانة والحل لن يكون إلا سوريا داخليا عبر الشعب السوري الذي عليه أن يقرر مصيره بنفسه.

وأكد جليلي أن إيران تؤيد حق الاستفادة من الطاقة النووية للأغراض السلمية لكنها ترفض وتعارض بقوة انتشار الأسلحة النووية في المنطقة وتدعو إلى إخلائها من كافة أسلحة الدمار الشامل.

لاريجاني يؤكد أن الشعب السوري سيخرج من أزمته منتصرا بانتهاجه سياسة المقاومة

في سياق آخر أدان رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني العدوان الإسرائيلي على أحد مراكز البحث العلمي في ريف دمشق مؤكدا أن ما يجري يأتي في إطار المؤامرات الرامية لاستهداف سورية وإتاحة الفرصة للكيان الصهيوني للقيام بذلك.

وشدد لاريجاني في اتصال هاتفي مع محمد جهاد اللحام رئيس مجلس الشعب على أن الشعب السوري سيخرج منتصرا من الأزمة بانتهاجه المواجهة والمقاومة.

من جهته أشار اللحام إلى الموقف الإيراني الداعم للشعب السوري الذي يواجه المؤامرات والاعتداءات الإسرائيلية مؤكدا أن الدول الضالعة بتأجيج الأزمة في سورية تلتزم الصمت ولا تحرك ساكنا أزاء اعتداءات الكيان الصهيوني المحتل.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: