الثلاثاء، 12 فبراير، 2013

إحسان أوغلي: الحوار المخرج الوحيد لأزمة سوريا


شباب المهجر -- استبعد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إكمال الدين إحسان اوغلي، حصول صدام مذهبي في سوريا، الا انه حذر من أن تقسيمها سيفتح الباب أمام "جهنم" تتنقل بين الدول. وأعرب أوغلي لصحيفة «حرييت» التركية، عن دعمه لمبادرة رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" "احمد معاذ الخطيب" "من اجل وقف العنف والبدء بحوار سلمي لحل الأزمة".../...

وشدد على انه "يجب الضغط على كل الأطراف لقبول الحوار لأنه لا مخرج سواه. ويجب الاعتراف بفرصة أخرى للأخضر الإبراهيمي، واستئناف البحث من حيث وصل إليه".

ورأى اوغلي "خطرا في محاولة الحركات الراديكالية الإسلامية ملء الفراغ في حالة الفوضى الراهنة"، معتبرا انه "أمر غير مقبول والأكثر تأسفا أنهم يقومون بذلك باسم الدين. في حين أن ما يقومون به غير مشروع، وإذا وافقت على ما يقومون به فإنك تقدم لهم السلاح الأكبر".

يذكر ان أكثر من 60 الف سوري لقوا مصرعهم منذ بداية الأزمة في سوريا في آذار/مارس 2011، وفقا لإحصائيات الأمم المتحدة.

ليست هناك تعليقات: