الاثنين، 11 فبراير، 2013

استمرار الاحتجاجات السلمية في الجزيرة العربية ...

والأمن السعودي يعتقل 30 من النساء والأطفال المعتصمين في بريدة


شباب المهجر -- اعتقلت سلطات الأمن السعودية ظهر اليوم  أكثر من 30 امرأة وطفل من أهالي المعتقلين في سجون المباحث السعودية أثناء اعتصامهم أمام ديوان المظالم الواقع وسط العاصمة الرياض. شهود عيان في موقع الاعتصام تحدثوا لـ”مرآة الجزيرة” عن محاصرة المتظاهرات من قبل 20 دورية و 4 حافلات تابعة للشرطة وأكثر من 50 عنصراً من رجال الشرطة والمباحث العامة المتخفين بالملابس المدنية.../...

النساء المعتصمات احتشدن برفقة أطفالهن الصغار أمام  مبنى ديوان المظالم، وحملن لافتات تطالب بإطلاق سراح أزواجهنّ وأبنائهنّ المعتقلين منذ سنوات عديدة بدون محاكمات.

شهود العيان أكدوا قيام بعض رجال الشرطة بملاحقة النساء أثناء محاولتهم الهرب, فيما قامت نساء بمعية رجال المباحث العامة بالاعتداء بالضرب على بعض السيدات وتمزيق عباءة إحدى المعتصمات ونزع النقاب أمام المتجمهرين من المواطنين.

النساء المعتقلات وثقوا لحظات اعتقالهنّ من قبل قوات الأمن السعودية لحظة بلحظة, متحدين تهديدات رجال الأمن بالضرب واقتيادهم لأماكن مجهولة. وهتفن مطالبين باطلاق سراح السجناء بعد احتجازهن داخل حافلة الأمن!.


الأطفال محتجزون في مركز الشرطة

صور التوثيقات التي قامت بها النساء المعتقلات, أظهرت تحدياً غير مسبوق للسلطات السعودية الحاكمة التي تستخدم العنف والتنكيل بحق المعتقلين فور احتجازهم واعتقالهم, حيث تبدو إحدى السيدات تقوم بكتابة عبارات تطالب بفك العاني والأسرى على الحافلة التي تم اعتقالها فيها.

فيما أظهرت صور أخرى تحدياُ أكبر, من خلال قيام الأطفال المعقلين بكتابة شعارات ورفع لافتة داخل غرفة التوقيف في مركز الشرطة تهدد بالثورة قريباً في حال لم يتم اطلاق سراح الأسرى والمعتقلين.

وفي أعقاب انتشار خبر اعتقال النساء تظاهر مئات الرجال في العاصمة الرياض مطالبين بالافراج عن النساء، وحلموا يافطة كبيرة كتب عليها “النساء خط أحمر”, وأشارت الأنباء الواردة أن عناصر الأمن وبهدف حصار المعتصمين ومحاولة القبض عليهم، عمدت لقطع طريق الملك فهد الشريان الرئيسي للحركة المرورية في المدينة, مما تسبب في حدوث فوضى مرورية عارمة، ولم يتسنى لـ “مرآة الجزيرة” التي أوردت الخبر التأكد من وقوع حالات اعتقال في صفوف المتظاهرين الرجال.

ليست هناك تعليقات: