الجمعة، 8 فبراير، 2013

من صحفيي الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة

بيان للرأي العام


شباب المهجر (مراسلة) من عثمان حلحول -- تعرض مجموعة من الصحفيين المهنيين، المعتمدين رسميا لتغطية فعاليات الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، لسلوك أرعن مشين من لدن حراس الأمن الخاص أمام البوابة الرئيسية لقاعة العروض سينما روكسي، حيث أجبروا على نزع حقائبهم قصد تفتيشها عند ولوجهم لمتابعة عرض فيلم تينغير جيروزاليم أصداء الملاح.../...

وتعرض الصحفيون، الذين كانوا يحملون بطائق الاعتماد، لاستفزازات رخيصة من طرف حراس الأمن الخاص، وصلت إلى درجة الاعتداء بالأيدي والقذف والسب، وهو سلوك مهين ليس غريبا على تلة من عناصر الأمن، صارت عندهم سلطة مطلقة أمام بوابة قاعة العروض، سمحت لهم، للغرابة، حتى بمنع الصحفيين من الولوج إن شاؤوا، والسماح للغرباء في المقابل بالدخول جهارا نهارا، في ضرب صارخ لقانون المهرجان، غير أن الأمر هاته المرة تجاوز كل الحدود.

وبلغت الوقاحة بحراس الأمن هاته المرة، أن تجرؤوا على إهانة الجسم الصحفي، والتمادي في تحديهم الخسيس بعبارات تطعن في شخص الصحفين، الذي وصفوا بـ"الإرهابيين" و"الأوباش"، بل تجاوز الأمر  لسبهم بعبارات نابية، فيما أجيب آخرون عندما سئلوا عن سر هاته الإجراءات المهينة "نحن نحمي إسرائيل و مالكم؟".

ونحن، إذ نندد ونشجب بأشد العبارات التصرفات المهينة واللاأخلاقية لحراس الأمن الخاص، فإننا:

• نحمل المسؤولية مباشرة لمدير المركز السينمائي المغربي نور الدين الصايل، وللجنة المنظمة للدورة،

• نطالب باعتذار رسمي مباشرة للجسم الصحفي من طرف مدير الركز السينمائي المغربي،

• احتفاظنا بحقنا الكامل في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالتصدي لهذه الإهانة الرخيصة للصحافة الوطنية، ومنها المتابعة القضائية للمركز السينمائي المغربي،

• نطالب وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي بتوقيف العبث الحاصل في هذا المهرجان الذي تنظمه مؤسسة تابعة لوزارته.


الموقعين على البيان :

جريدة المساء - الأخبار - الخبر - اخبار اليوم - التجديد - جريدة الرأي - طنجة 24 - طنجة نيوز - انباء طنجة - مجلة بنغ بون - راديو شذى اف ام - جريدة لاكرونيك - نافدة بريس - موقع صافي - شبكة طنجة - والصحفيين عن اذاعة طنجة : خالد الشطيبات - حميد النقراشي – وينضاف إليهم موقع "شباب المهجر" تضامنا.

ليست هناك تعليقات: