الخميس، 7 فبراير، 2013

أزمة حزب جبهة التحرير بالجزائر...

بلخادم يقول إنه سيعمل على منع خصومه

 من قيادة الحزب


شباب المهجر --  أعلن عبد العزيز بلخادم أنه مصر على مواصلة النضال في حزب جبهة التحرير الوطني، لمنع استغلال الحزب لأغراض شخصية من قبل خصومه. وقال بلخادم في حوار مع جريدة ''الشرق الأوسط'' اللندنية: ''أنا في نيتي مواصلة نضالي في صفوف حزب جبهة التحرير الوطني للحيلولة دون تمكين الذين يريدون حكم الحزب لتحقيق مآرب شخصية. سأعمل على عدم تمكينهم من الحزب، وهذا بالنضال في اللجنة المركزية''.../...

ورد بلخادم، حين سئل عن إمكانية ترشحه مجددا لمنصب الأمين العام، قائلا: ''الترشح أمر سابق لأوانه، أنا لا أتحدث لا عن ترشح، ولا عن شيء آخر، أنا أتحدث عن الحزب الذي ينبغي أن يسير من طرف أناس لا يخدمون مصالحهم الشخصية بقدر ما يخدمون الحزب''.

وأكد بلخادم أنه تعرض لخديعة في عملية سحب الثقة: ''حين نتحدث عن نتائج سحب الثقة، فإن الفارق بين من يجدد ومن يسحب الثقة، هو أربعة أصوات فقط، وأنا أقول لم يهزمني التقويميون، ولم يقض خصومي علي، بقدر ما هزمني وغدر بي بعض من كان شريكا لي في اتخاذ القرارات، من أعضاء اللجنة المركزية الوزراء، الذين عينتهم في المكتب السياسي، وكنت أعدّهم أصحابي، وهم عمار تو، والطيب لوح، ورشيد حراوبية، وعبد العزيز زياري. فإذا خصمنا هذه الأصوات من عدد الذين سحبوا ثقتهم، تجدون أنها عززت الثقة في شخصي، من طرف أعضاء اللجنة المركزية، وبالطبع ثمة من يريد أن يبرر هذا لإخفاء ما وراءهم من نوايا من غدر وخديعة''. حسب ما نقلته "الخبر" الجزائرية.

ليست هناك تعليقات: