الأربعاء، 20 فبراير، 2013

السعودية: بالصور-- اضراب عام يشلّ الحركة التجارية ...

ومظاهرة حاشدة، وتغريدات احتجاج ضد استباحة القوات السعودية بلدة العوامية


شباب المهجر (تقرير) -- الناشط رمزي الربح يرفع صورة الأب الروحي للحراك الشيخ النمر  بعد مهاجمة الأمن لمنزل أسرته، وتبدو آثار تخريب وعبث  الجنود بممتلكات عائلته، كما تتضح اغلاقات الأهالي لبعض الطرق في وجه المدرعات، وفي الأسفل مظاهرة (ناقوس الغضب) احتجاجاً على استباحة القوات السعودية بلدة العوامية.../...


استباحة تحت ضوء النهار


أصوات الرصاص تدوي في آذان النسوة والأطفال دون أن يفرق بين الأصحاء والمرضى والمعاقين، والشظايا تتطاير فوق الرؤوس وعلى مقربة من أرجل المارة، وثمة أعيرة نارية تطيش من المدرعات والرشاشات الثقيلة لتخترق أبواب البيوت المتآكلة جرّاء توالي سنين الفقر والحرمان.

مشهد مفجع يعتصر دموع الألم، ويقطع نياط القلوب، لمشاهد الرعب التي خلفتها قوات سعودية لا تعرف معنى للضمير الانساني ولا لعاطفة بشرية! بعد استباحة العوامية مدينة الثورة والاحتجاج ورفض الظلم والإذلال..

في وقت مبكر من صباح أمس الثلاثاء اقتحمت قوة أمنية مكونة من 100 عنصر مدججين بالأسلحة والآليات الثقيلة بلغ تعدادها 40 مدرعة و 30 مركبة مصفحة نوع “جي أم سي يوكن” وأكثر من 20 “شاصا” مزودة بالرشاشات الثقيلة، حسب ما أظهرته بعض مقاطع الفيديو التي بُثت على موقع يوتيوب، حاصرت بلدت العوامية وفرضت طوقاً أمنيا محكماً، قبل أن تتوغل وتقتحم أحياء سكنية وسط البلدة، في عملية فاشلة كانت تستهدف تصفية ناشطين في الاحتجاجات المطلبية، عُرف بينهم مرسي آل ربح، فاضل الصفواني، ومحمد اللباد، والثلاثة أدرجت أسمائهم على قائمة 23 مطلوباً التي أصدرتها الداخلية السعودية في أعقاب انطلاق المظاهرات المطلبية قبل عامين.

الصور وحدها تتكلم لتروي تفاصيل الاجرام السعودي: تهشيم السيارات المركونة بجوار المنازل، خلع الأبواب والنوافذ، سرقة وتخريب الممتلكات، وإرهاب النسوة والأطفال باقتحام غرف نومهم واشهار الأسلحة في وجوههم، واطلاق الأعيرة النارية داخل البيوت والدور المستباحة حرماتها.

لا شيء في المنازل المستباحة يبقى كما كان من قبل: المال تمت سرقته، الخزائن هشمت، الملابس والأمتعة نُثرت على الأرض، وصور الرموز والقادة اقتلعت  من على الجدران وتم وطأها بالأحذية القذرة، شيئاً واحداً بقي ثابتاً لم يتغير ولن يتغير أنه صمود أهل الدار، وشموخ هاماتهم وثبات مطالبهم وتحديهم لبطش السلطة وعربدتها الوحشية.


دفاعاً عن النفس

ثمة شباب شجعان هالهم أن يشاهدوا بلدتهم تستباح وقوات وحشية تفترس أهاليهم وتهتك سترهم، فاندفعوا الى الشوارع يعيقون تقدم المدرعات والمركبات المصفحة بصدور عارية وأيدي لا تحمل سوى الحجر تقذف بها المجنزرات المجنونة، وأعواد كبريت تشعل بها الاطارات لتوقد نيران الخوف في قلوب الجنود الجبناء..

نجح الشباب في اظها ربسالة الأبطال وبثّ الرعب في نفوس المرتزقة المتحصنين داخل المدرعات، الذين فرّوا هاربين الى جحورهم قبل أن ينفجر طوفان الأهالي الغاضبين وسط الشوارع.

  
اضراب يشل الحركة التجارية

المحلات التجارية في العوامية أغلقت مساء أمس الثلاثاء أبوابها احتجاجاً على اقتحام قوات الأمن السعودية شوارع البلدة وانتهاك حرمات البيوت وهتك ستر النساء.

وأكدت الأنباء الواردة أن أسواق البلدة خلت من المتسوقين والمارة تعبيرا عن تضامنهم مع النشطاء المستهدفين ورفضهم استباحة البلدة.


مظاهرة ناقوس الغضب

عند الثامنة مساء انطلقت مظاهرة (ناقوس الخطر) وسط العوامية شاركت فيها جموع غفيرة من المحتجين ضد ممارسات الأجهزة الأمنية واستهتارها بأمن الأهالي، رافضين الاتهامات التي تروجها ضد النشطاء، وأعلن المتظاهرون عن تضامنهم واحتضانهم للمطلوبين الذين استهدفهم الهجوم الشرس.

المتظاهرون الغاضبون رفعوا يافطات حملت شعارات مناوئة للسلطة السعودية مؤكدين صمودهم أمان حملات العنف العسكري والاعتقالات والمطاردات، كما حملوا صور الرمز الشيعي آية الله الشيخ النمر مؤكدين مطالبتهم بالإفراج الفوري عنه.


النشطاء يتضامنون ويشجبون جرائم النظام

وفور انتشار نبأ استباحة القوات الأمنية لبلدة العوامية فتح النشطاء وسم #العوامية_تحت_الحصار على موقع التدوين الصغير تويتر، واعلنوا رفضهم للهجوم الشرس على بيوت الأهالي وتريع الآمنين، مؤكدين أن عنف السلطة لن يوقف الاحتجاجات والمظاهرات المطلبية.

المتحدث باسم حركة خلاص د. الحسن وصف: ما جرى في العوامية اليوم ليس دلالة قوّة. هذا عين الضعف. نظام كان متضخماً في الأذهان، لا منطق لديه ولا عقل إلا عضلة يحركها دماغ غبي ومشاعر حقد، هذه العقلية الأمنية تذهب هباء إن لم يكن وراءها عقل يفكر. ويتوهم أن الناس ليس لديهم خيارات غير تقبّل رصاص السلطة برحابة صدر! واهمون حقاً حقاً.

وليد الراشد أكد بأن: اخواننا في القطيف هم جزء من هذا الوطن والفرق بيننا وبينهم أنهم طالبو بحقوقهم بشجاعه .ويحاصرون باتهامات وأكاذيب اعلاميه.

الكاتب علاء السادة كتب بأن: #العوامية_تحت_الحصار لن نركع لحماقتكم وزدنا إصراراً بطلب حقوقنا وزأيرنا هزم أزيز رصاصكم الغادر انتم جبناء لا تملكون حجةً ولا منطق غير رصاصكم.

الكاتب منتظر الشيخ غرّد: ها هي العوامية تحت الحصار مجدداً، هل هذا ما سيشعركم بالعدل في الظلم يا من صرختم من قيعان حناجركم “وين القوة في القطيف” فلتكبروا إذا” في إشارة إلى التظاهرات التحريضية التي خرجت في الرياض قبل أكثر من اسبوع والتي حرضت باستخدام القوة على أبناء منطقة القطيف.

الكاتب مفيـــد صــالح: نعم هذا التصعيد الخطير سيجر المنطقة إلى تصعيد مضاد،فلا الحراك ينخمد ولا الحل الأمني مُجدي!

الناشط فاضل الشعلة: #العوامية_تحت_الحصار أي قلب تحمل يامن تكسر الأبواب على أصحابها، فتروع النساء والأطفال. ألم تفكر لحظة ماذا لو كان هؤلاء هم عائلتك؟ أين ضميرك؟

الشيخ حسن الصالح: إن هتك حرمات المنازل والدخول على النساء لم نشهده إلا في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأن هذا العمل الإجرامي الجبان لا يصدر عن دولة تحترم نفسها وهو من فعل العصابات والمجرمين.

الأديب حسن حمادة: منذ سنتين والقبضة الأمنية تظهر فشلها في العوامية، ويبدو أن النظام مازال متمسكاً بالحل الأمني للأزمة في القطيف”.
البطل يعود لعرينه ويحتضن النمر

وفي مشهد مثير للتأمل، عاد الناشط المستهدف بالاغتيال مرسي آل ربح بعد أقل من ساعة على انسحاب القوات المهاجمة الى غرفته وسط المنزل المتواضع لأسرته، وأول ما فعله التقط صورة الرمز الشيعي الأب الروحي للحراك آية الله الشيخ نمر النمر والتي كان الجنود قد أسقطوها على الأرض، رفعها بيده اليمنى، وبيده اليسرى لوح بإشارة الانتصار!!.

أحد الناشطين حين رأى صورة الربح وهو في غرفته التي عبث بها الأمن علّق قائلاً: إنه النصر الحقيقي، حين يسطر البطل أروع صور الصمود والتحدي، حين يعود مَنْ هو على يقين قاطع أنّ جيشاً جزاراً متوحشاً يطارده ليسفك دمه الطاهر، فلا يهابهم ويستهتر ويستهزئ بقوتهم الكرتونية، ويرفع في وجوههم صورة شيخه وشارة النصر!.


مزيد من الصور حول الأحداث في العوامية




















------------
مرآة الجزيرة

ليست هناك تعليقات: