الجمعة، 1 فبراير، 2013

كلينتون بآخر تصريح قبل المغاردة ...

تأمل بأن يتعدل موقف روسيا

 من الملف السوري


شباب المهجر -- أعربت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية عن خيبة أملها إزاء موقف موسكو من الملف السوري وقلقها البالغ من مواصلة الدعم الروسي للرئيس بشار الأسد، مؤكدة أنها تأمل في تعدّل هذا الموقف. وقالت كلينتون في تصريح صحفي مساء الخميس 31 يناير/كانون الثاني، قبل يوم من مغادرتها المنصب، إن "الروس يدعمون الأسد".../...

مردفة بقولها: "لعلهم سيغيرون موقفهم وسيصبحون منفتحين أكثر أمام (قبول) الحل الدولي لهذه القضية، لأنه من المستحيل أن يروا ما يحدث بدون أن يدركوا أن هذه التطورات تمثل تهديدا خطيرا لمصالح كافة الدول، بما في ذلك مصالحهم".

وأضافت كلينتون أن التدخل الايراني في النزاع السوري عامل آخر يبعث على القلق. وذكرت أن الايرانيين يزودون النظام السوري بأنواع حديثة من الأسلحة، مشيرة الى زيادة عدد الأشخاص المشاركين في عمليات نقل الأسلحة هذه. وأكدت ان "الايرانيين يدعمون الأسد دعما كاملا، فهناك امكانيات ضئيلة جدا لإجراء الحوار معهم".


كلينتون: الحوار بين السوريين هو الحل.. بشرط تنحي الأسد

وفي الوقت ذاته أكدت الوزيرة بان الولايات المتحدة تريد ان يتغير النظام في سورية عبر الحوار بين الحكومة والمعارضة، في حال تنحي الأسد عن السلطة.

من جانبه اكد جون كيري على ضرورة دفع الاطراف المتنازعة الى الحوار، حيث قال خلال كلمته امام الكونغرس ان "هدف ادارة اوباما والمجتمع الدولي بأجمعه يجب ان يكون التسليم المنظم للسلطة في سورية".

واعلن كيري انه سيحاول خلال تسلمه حقيبة وزارة الخارجية ان يتعرف على مزاج العديد من اللاعبين المؤثرين في الاحداث السورية لتحريك تسوية الوضع في هذا البلد العربي.

وفي الوقت ذاته اعتبر انه من الضروري دفع المعارضة والأسد، الذي لم يتبق له خيار أخر، "لعقد صفقة". وشدد كيري انه في هذا المسار فقط يمكن انقاذ حياة الناس التي تقتل يوميا بسبب النزاع المسلح و"منع البلاد من الانهيار خلال الفترة الانتقالية".

-------------------------
روسيا اليوم + ايتار ـ تاس

ليست هناك تعليقات: