الخميس، 7 فبراير، 2013

مصر: فضيحة كبيرة حاول الاخوان التستر عليها بمطار القاهرة ...

خيرت الشاطر

المستشار إبراهيم بسيونى أبو لبدة المحامى بالنقض والدستورية العليا أعلن أنه شاهد بنفسه واقعة لم ينقلها الإعلام الفاسد الذى طرمخ على الواقعة


شباب المهجر (خاص) -- يقول الرجل الشريف أنه كان بالصدفة فى مطار القاهرة لاستقبال ابنته الدكتورة غادة التى جاءت إلى مصر بعد ان حصلت على الدكتوراة من لندن فى الرضاعة الطبيعية، وأثناء تواجده بمطار القاهرة، شاهد مباحث المواصلات وهى تقبض على ابنة خيرت الشاطر أثناء محاولتها السفر إلى قطر ومعها نصف كيلو جرام من الألماس النقي.../...


وعندما عثر رجال الجمارك على الألماس فى حقيبة بنت الشاطر وحاولوا تحرير محضر لها، قالت لهم: "انتم موش عارفين أنا مين"، وأوسعتهم شتائم مقززة وهددتهم بالقول: "سوف ترون ما يحدث لكم"، ثم أجرت اتصالا بوالدها لتخبره بما حدث.

وفى لحظات كانت الدنيا قد انقلبت رأساً على عقب فى المطار حيث حضرت قيادات الداخلية وشخصيات كبيرة من رئاسة الجمهورية.
 
وجرى فى لحظات إخراج بنت الشاطر وما تحمله من ألماس وإلغاء سفرها و كأنها لم تكن فى المطار من أصله.

وعندما حاول رجل الجمارك الإعتراض تم تهديده بإغتياله فى حادث سيارة وتلفيق محضر سكر وعربدة له. وقال له مدير أمن الرئاسة بلحمه وشحمه: "لم نفسك علشان كدا موش كويس عليك انت فاكر دول ناس سهلة .. دول صحاب البلد".

المهم أن الاستاذ إبراهيم بسيونى المحامى ذهل من المنظر الذى رآه أمامه وكان شاهدا على ما دار بالتفصيل، لكنه ظل صامتاً خوفاً على نفسه وعلى الضابط الكبير قريبه الذى أدخله داخل المطار ليستقبل ابنته، وحتى لا يحرجه ويسبب له مشكلة.

وبعد أن عاد لبيته أجرى اتصالاً بقيادات كبيرة فى الداخلية لكى يبلغهم فأخبروه أنهم على علم بكل شىء وأنهم لم يعودوا قادرين على الصمت طويلاً أمام ما يجرى من نهب لثروة اللاد وتهريبها للخارج.

وويذكر الأستاذ بسيوني أن قيادة امنية كبيرة قالت له: "المصيبة أن لو أى ضابط كبير اتكلم يتم تهديده أنهم سوف يلفقون له إحدى تهم قتل الثوار وتركه يواجه مصيره مع الشعب".

انتهت شهادة المستشار ابراهيم بسيونى أبو لبدة المحامى بالنقض والدستورية العليا التي وردت على "الفيسبوك".. لكن لم تنتهى قصص فساد الإخوان الكاذبون.

--------------------
A S + شباب المهجر

ليست هناك تعليقات: