السبت، 16 فبراير 2013

قوات الامن البحرينية تفرق مظاهرات جديدة للمعارضة


شباب المهجر -- قامت قوات الامن البحرينية يوم الجمعة 15 فبراير/شباط بتفريق مظاهرات لقوى المعارضة جرت تحت شعار "نداء الوطن". ووقعت بين رجال الامن والمتظاهرين اشتباكات، حيث استخدمت قوات الامن الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ضد المتظاهرين الذين قطعوا الطرق ورشقوا رجال الامن بالحجارة.../...

وقد خرجت احدى المسيرات التي شارك فيها آلالاف من انصار المعارضة الى شارع البديع الذي يربط بين عدد من القرى الشيعية القريبة من العاصمة المنامة. ورفع المتظاهرون اعلاما بحرينية ورددوا هتافات داعية لـ "اسقاط الديكتاتورية". وشارك في هذه المسيرة الشيخ علي سلمان رئيس جمعية الوفاق الوطني الاسلامية، احدى أبرز القوى المعارضة في البحرين.

كما فرقت قوات الامن مظاهرة اخرى متجهة الى دوار اللؤلؤة المكان الرمزي الذي شهد انطلاق مظاهرات المعارضة قبل عامين. ونظمت هذه المظاهرة بدعوة من "ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير".

وفي هذا السياق اعلنت قوى المعارضة في بيان لها ان "البحرين تدخل عامها الثالث على انطلاق الحراك الشعبي المطالب بالديمقراطية في ظل تمسك النظام بالحكم المطلق والاستبداد والإقصاء والتهميش للشعب، وعدم التنازل عن حالة الإستفراد بالقرارات والثروة، بالرغم من المطالبات الشعبية العارمة التي خرج فيها غالبية الشعب طوال العامين الماضيين".

وشددت المعارضة على انها لن تتنازل عن مطالبها، مشيرة الى ان "البحرين تعيش غيابا للدولة، وغيابا للقانون والحالة المؤسسية المفترضة، فما يجري هو تحويل البلاد والمؤسسات الرسمية إلى أجهزة أمنية بوليسية، هدفها وغايتها الإنتقام من المواطنين المطالبين بالديمقراطية والسعي إلى تقويض المطالبات المشروعة للغالبية السياسية من شعب البحرين".

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: