السبت، 2 فبراير، 2013

جون كيري يحل رسميا محل هيلاري كلينتون ...

على رأس وزارة الخارجية الامريكية


شباب المهجر -- امسى جون كيري اعتبارا من مساء الجمعة وزير الخارجية الامريكي الجديد خلفا لهيلاري كلينتون التي غادرت الوزارة في حفل وداعي خيم عليه الاعتداء الانتحاري الذي استهدف قبل ساعات السفارة الامريكية في انقرة. وفي آخر يوم لها في الوزارة ارسلت كلينتون استقالتها الى الرئيس باراك اوباما في رسالة اكدت فيها انها "فخورة بما انجزناه سويا باسم الشعب الامريكي في سبيل مصالحنا وقيمنا".../...

بالمقابل وفي حفل غير علني قام السناتور السابق جون كيري، الذي عينه اوباما خلفا لكلينتون في 21 كانون الاول/ ديسمبر وصادق على تعيينه مجلس الشيوخ الثلاثاء، باداء اليمين الدستورية مساء الجمعة امام احد قضاة المحكمة العليا التسعة.

وسيخاطب الوزير الجديد صباح الاثنين موظفي وزارته العملاقة البالغ عددهم 70 الفا والذين يعملون في اكبر شبكة دبلوماسية في العالم تضم اكثر من 275 بعثة.

اما كلينتون فقد اغتنمت الساعات الاخيرة لها في منصبها الذي قضت فيه اربع سنوات كاملة، لوداع موظفيها في حفل كانت فيه عن حق "نجمة" كما اطلقت عليها صحيفة نيويورك تايمز.

وفي ختام اسبوع من حفلات العشاء والمؤتمرات والمقابلات الصحافية، خصصت كلينتون يومها الاخير للمئات من موظفي وزراة الخارجية الذين التفوا حولها في القاعة الكبرى في مبنى الوزارة. وبابتسامة كبيرة وعلى وقع التصفيق والهتاف قالت لهم مجددا انها "فخورة جدا بالعمل الذي انجزناه سويا (...) سأشتاق اليكم".

لكن الحفل خيم عليه الاعتداء الانتحاري الذي استهدف السفارة الامريكية في انقرة واسفر عن مقتل حارس تركي واصابة صحافية تركية بجروح خطرة.

وقالت كلينتون "نحن نعيش بالطبع عصرا غاية في التعقيد والخطورة"، مشيرة إلى انها تباحثت مع نظيرها التركي احمد داود اوغلو في هذا الاعتداء.

ومنذ مساء الجمعة حلت صورة كيري محل صورة كلينتون على الموقع الالكتروني لوزارة الخارجية.

وغادرت كلينتون منصبها وهي على قناعة بانها حسنت صورة الولايات المتحدة في العالم واعادت رسم سياستها الخارجية مما يمنح هذه المرأة "النجمة" أوراقا رابحة في حال ارادت الترشح للسباق الرئاسي الى البيت الابيض في العام 2016.

وبحسب استطلاعات الرأي فان كلينتون تتمتع حاليا بشعبية اكبر من شعبية الرئيس باراك اوباما، اذ تبلغ نسبة التأييد التي تحظى بها لدى الامريكيين 69%.

-------
ا ف ب

ليست هناك تعليقات: