السبت، 16 فبراير، 2013

مصر: المحافظات تشتعل ...

اشتباكات عنيفة

 فى الغربية وبنى سويف والدقهلية


شباب المهجر -- تصاعدت موجة الغضب فى المحافظات، خلال مليونية «كش ملك»، وشهدت محافظات الغربية وبنى سويف والدقهلية اشتباكات بين الأمن والمتظاهرين سقط فيها صبى صريعاً وعشرات المصابين. ففى الغربية، شهدت مدينة المحلة الكبرى اشتباكات عنيفة فى محيط قسم ثان المحلة، بعد محاولة متظاهرين اقتحامه ورشقه بالحجارة والمولوتوف، وأضرموا النيران فى إطارات السيارات بالقرب من ميدان «الشون»، وردت قوات الأمن المركزى بقنابل الغاز المسيل للدموع.../...

وسادت حالة من الكر والفر بين الجانبين، وحطم مجهولون واجهات المحال التجارية والبنوك وعدداً من السيارات بشارع البحر، واشتعلت حدة المواجهات بعد أن دهست سيارة صبياً من المتظاهرين أثناء محاولتها الهرب، فيما أصيب 7 آخرون فى الاشتباكات، حسب مصدر طبى.

ودارت معركة أمام ديوان المحافظة بطنطا، بين الشرطة والمتظاهرين، استمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم، كما هاجم متظاهرون مجلس المدينة ورشقوه بالمولوتوف، وطاردتهم الشرطة بسيارة مصفحة، فيما شهدت مدينة السنطة اشتباكات بين جماعة الإخوان المسلمين وعشرات المتظاهرين من التيار الشعبى، على خلفية اشتعال النيران فى معمل للحاسب الآلى بمدرسة الجيل المسلم.

وقطع المتظاهرون فى مدينة زفتى خط السكة الحديد، مطالبين برحيل الرئيس محمد مرسى.

وفى بنى سويف حاول المتظاهرون اقتحام قسم شرطة الواسطى، وتصدت لهم قوات الأمن بقنابل الغاز، ما أسفر عن إصابة 3 بينهم مجندان، فيما قطع عدد من المتظاهرين كوبرى بنى سويف ومنعوا مرور السيارات، وتوقفت حركة القطارات بين بنى سويف والقاهرة بعد قطع شريط السكة الحديد، وعادت الحركة إلى طبيعتها، مساء أمس، بعد 10 ساعات.

وفى الدقهلية، نشبت اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن المركزى فى محيط ديوان عام المحافظة، بعد أن حاولت الشرطة إعادة فتح طريق الجيش الذى أغلقه المتظاهرون بإطارات السيارات المشتعلة، وسادت حالة من الكر والفر بين الجانبين وأعلنت الشرطة القبض على عدد من مثيرى الشغب.

ففى البحيرة، قطع عشرات المتظاهرين ممن أطلقوا على أنفسهم حركة «صوت الغلابة»، خط السكة الحديد عند منطقة الكوبرى بمدينة دمنهور وأشعلوا النيران فى إطارات الكاوتشوك والأخشاب عقب تظاهرهم بميدان الساعة بدمنهور وهتفوا ضد الرئيس محمد مرسى وحكم المرشد، ونشبت اشتباكات بين المتظاهرين وعدد من أهالى المنطقة وأصحاب المحال تبادلوا خلالها التراشق بالحجارة، وقال عدد منهم إنهم يمثلون جزءاً من ثورة الجياع التى بدأت تظهر فى مصر.

وفى الشرقية، نظمت القوى الثورية مسيرتين، انطلقت الأولى من مسجد الفتح بالزقازيق والأخرى من المسجد الكبير بالمدينة، شارك فيها العشرات من أحزاب «الكرامة، التجمع، الدستور والناصرى» وممثلو عدد من القوى الثورية الأخرى، وطالبوا خلالها بإقالة الحكومة والقصاص للشهداء وتعديل الدستور وتحقيق أهداف الثورة، وطافت المظاهرتان شوارع مدينة الزقازيق، حتى اندمجتا فى مظاهرة واحدة استقرت أمام مبنى المحافظة قبل أن تنطلق إلى منزل الرئيس مرسى.

وفى القليوبية، تحركت وفود من القوى السياسية والأحزاب، من بينها جبهة الإنقاذ وحركة 6 إبريل والجمعية الوطنية للتغيير والتحالف الديمقراطى الثورى وأحزاب التجمع والاشتراكى المصرى والوفد والكرامة والجبهة الديمقراطية والدستور وائتلاف شباب الثورة والتيار الشعبى، إلى ميدان التحرير بالقاهرة للمشاركة فى مليونية «كش ملك» التى تحركت لقصر القبة مكان الحكم الجديد الذى انتقل إليه الرئيس مرسى.

وفى دمياط، انطلقت 3 مسيرات ضمت المئات من القوى الثورية والحركات السياسية، الأولى من أمام مسجد الرحمن بمنطقة المطرى والثانية من منطقة باب الحرس والثالثة من مسجد عمرو بن العاصى طافت المسيرات شوارع المدينة متجهة إلى ميدان الساعة رافعة أعلام مصر مرددة هتافات ضد الرئيس مرسى وجماعة الإخوان المسلمين من بينها «طول ما الدم المصرى رخيص يسقط يسقط أى رئيس» و«وحياة دمك يا شهيد ثورة تانية من جديد».

وفى المنوفية تظاهر المئات من أعضاء الأحزاب والقوى الثورية وخرجوا فى مسيرة حاشدة من أمام مسجد الأنصار بشبين الكوم جابت شوارع المدينة، وخرجت مسيرة من مسجد الجمعية الشرعية بإشمون مروراً بشوارع المدينة، وأخرى ببركة السبع للمطالبة بإسقاط النظام وإقالة الحكومة، وردد المشاركون فى المظاهرات هتافات منها «كدابين كدابين لا إخوان ولا مسلمين»، «قول متخافشى مرسى لازم يمشى»، و«يا مرسى قول لبديع مصر بلدنا مش للبيع»، ورفعوا لافتات تطالب بالقصاص للشهداء.

--------------
المصري اليوم

ليست هناك تعليقات: