الأربعاء، 6 فبراير، 2013

آلاف التونسيين يتظاهرون أمام الداخلية احتجاجا على اغتيال بلعيد


شباب المهجر -- تظاهر الآلاف من التونسيين اليوم الأربعاء بالقرب من وزارة الداخلية احتجاجا على مقتل المعارض البارز شكري بلعيد، مرددين هتافات “الداخلية إرهابية” ومطالبيين بإسقاط النظام. وهتف المتظاهرون أيضاً “عار عار شكري مات بالنار “،فيماطوقت قوات الامن المكان ولم تقع حتى الآن أيه مواجهات، نقلا عن قناة “العربية”الاخبارية.../...

وقتل المعارض شكري بلعيد، الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد اليوم بعد أن أطلق مجهولون النار عليه أثناء خروجه من منزله إلى العمل، في اول اغتيال سياسي تشهده البلاد.

وقد أكد شقيق بلعيد نبأ مقتله لوكالة “فرانس برس”، قائلاً “تم اغتيال شقيقي، إنني يائس ومنهار” .

وأوضح عبد المجيد بلعيد لإذاعة موزاييك أن شقيقه أصيب برصاصتين لدى خروجه من منزله.

وفي أول رد فعل، قال رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي إن اغتيال بلعيد بالرصاص هو اغتيال سياسي واغتيال للثورة التونسية، مشيراً إلى أن هوية القاتل ما زالت مجهولة حتى الآن.

ولم يتضح على الفور من أطلق الرصاص على بلعيد، الذي يعتبر من كبار المعارضين في تونس التي تشهد حالة من التجاذبات السياسية الشديدة بعد عامين على الإطاحة برئيسها السابق زين العابدين بن علي.

وفي آخر ظهور تلفزيوني له حذّر بلعيد مما اعتبره تحالفاً بين حركة النهضة الحاكمة وشريكها في الائتلاف الحاكم حزب المؤتمر مع سلفيين بتشكيلهم “رابطات حماية الثورة” من أجل استهداف الشخصيات المعارضة في البلاد.

ووصفت نجيبة الحمروني نقيب الصحفيين التونسيين الاغتيال بأنه عنف سياسي قائلة “نحن نخشى على حرية الصحافة أكثر من خوفنا على أنفسنا، فالعديد من الأطراف لم تتقبل النقد وأزعجها ما تنقله الصورة عبر وسائل الإعلام”.

وأكدت الحمروني أن الدافع وراء الاغتيال هو سبب سياسي وليس شخصي”.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: