الأربعاء، 13 فبراير، 2013

الغارديان: العائلة المالكة السعودية تتدخل ...

لمنع إطلاق سراح داعية اتهم

 باغتصاب ابنته وتعذيبها حتى الموت


شباب المهجر -- نشرت صحيفة “التايمز” البريطانية تقريرا يتحدث عن تدخل العائلة المالكة السعودية لمنع إطلاق سراح داعية اتهم باغتصاب ابنته البالغة من العمر 5 سنوات وتعذيبها حتى الموت. ويقول تقرير الصحيفة إن الفضيحة أثارت حزنا وغضبا كبيرين في أرجاء المملكة العربية السعودية.../...

وطالبت والدة الطفلة وطليقة الداعية فيحان الغامدي بإعدامه قائلة “أريده أن يقتل، أريد تطبيقا كاملا لحكم الشريعة الإسلامية عليه، وهذا قانون الله”. واضافت قائلة “أنني في ألم دائم عندما أفكر فيما فعله بابنتي. لا أحتمل التفكير في فعلته. أقرأ القرآن بحثا عن بعض الراحة والعزاء، فالله وحده يعرف ما أمر به”.

ومازال الغموض يلف مسار القضية، إذ أشارت تقارير الأسبوع الماضي إلى أن الغامدي قد أطلق سراحه من السجن بعد دفعه دية قدرت بنحو 31 ألف جنيه إسترليني لوالدة الضحية. بيد أن وزارة العدل السعودية ردت ببيان أشار إلى أن الغامدي ما زال في السجن وأن قضيته مازالت مستمرة.

وقد أكدت طليقة الغامدي أن ثمة جلسة استماع ثانية يوم غد الاربعاء، ستمثل فيها الزوجة الاخرى لأب الطفلة أمام المحكمة للإدلاء بشهادتها في الجريمة.

ويقول تقرير الصحيفة إن مصادر في الرياض قالت إن العائلة المالكة السعودية قد استجابت للغضب الشعبي الذي أثارته هذه القضية، وإنه يعتقد أن شخصيات بارزة من الأسرة الحاكمة السعودية قد تدخلت للتأكد من أن حكما صارما سيصدر في هذه القضية.

يذكر ان الطفلة لمى الغامدي قد نقلت إلى مستشفى في محافظة حوطة بني تميم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وهي مصابة بجروح بليغة. وقال عاملون في الرعاية الاجتماعية إن الطفلة قد تعرضت للاغتصاب مرارا، وثمة آثار ضرب وحروق في جسدها.

وقد اعترف الأب الداعية الغامدي باستخدام العصا وكابل كهربائي في ضرب الطفلة بعد شكه في عذريتها.

-----------
روسيا اليوم

ليست هناك تعليقات: